تركيا تتهم اليونان بمحاولة إضعاف الناتو

أنقرة - استأنف المسؤولون الأتراك هجومهم على اليونان رغم المحاولات لتخفيف التوتر بين البلدين.
وفي هذا الصدد أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أنّ اليونان تجري اتفاقات مع عدة دول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتسلك طريقا أكبر من حجمها، قائلا: "إنشاء حلف داخل حلف يضعف الناتو".
جاء ذلك في اجتماع لأكار، السبت، مع ممثلي وسائل الإعلام بمبنى وزارة الدفاع بالعاصمة أنقرة.
ودخلت تركيا في خلافات مع اليونان في عدد من الملفات أهمها التنقيب على الغاز والنفط شرق المتوسط وملف الهجرة إضافة إلى ملف قبرص.
والشهر الماضي عبرت تركيا عن انزعاجها من "إصرار" أثينا على المشاركة في مؤتمر حول ليبيا نظمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ودُعيت قبرص إليه أيضًا.
ويبدو أن الحكومة التركية تعتقد أن تركيا وحدها هي التي يمكنها ضمان الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة وتعمد لدعم جهود التسلح.
وفي مواجهة تلك الجهود عمدت اليونان بدورها إلى عقد اتفاقيات عسكرية مع عدد من الدول في الناتو مثل فرنسا والولايات المتحدة او من خارجه مثل والإمارات العربية والسعودية ومصر وغيرها من الدول.
ويرى مراقبون أن ما يزعزع استقرار المنطقة ليس اليونان أو قبرص أو بقية دول الاتحاد الأوروبي المتوسطية أو غيرها من الدول الأخرى المهمة - بل تركيا في الواقع.
وتتهم تركيا اليونان بتجاوز حلف شمال الأطلسي وإنشاء تحالفات داخله وهو امر تقوم به أنقرة أساسا وفق عدد من المراقبين وذلك للحفاظ على مصالحها والهيمنة على التحالف.
ويرى مراقبون أن تركيا أساءت للناتو بتعزيز علاقاتها العسكرية مع روسيا غريمة حلف شمال الأطلسي وهددت الصواريخ الروسية "اس 400" مقاتلات الناتو. 
ويظهر ان شراء تركيا لمنظومة الصواريخ الروسية إس-400 هو بمثابة إعلان قريب من إعلان الاستقلال عن الناتو. دفع وجود الرادارات الروسية المتقدمة تقنيًا في حدود الناتو الولايات المتحدة إلى إخراج تركيا من برنامج مقاتلات إف-35.
واليونان تريد استغلال التقارب التركي الروسي لتأليب الناتو وخاصة الولايات المتحدة على الحكومة التركية ويبدو ان الأمر ينجح بسرعة حيث شددت واشنطن على ضرورة ان تتخلى انقرة عن صفقة الصواريخ الروسية فيما عززت أثينا من العلاقات العسكرية مع الإدارة الأميركية.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.