تركيا تحصل على المزيد من صواريخ إس-400

موسكو – يبدو أن قضية الصواريخ الروسية أس400  ستؤجج المزيد من الخلافات بين انقرة وواشنطن لاسيما مع تواتر الاخبار عن توريد المزيد منها وتوقيع عقود صفقات جديدة.

فقد نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول كبير بوكالة التعاون العسكري الروسية قوله اليوم الجمعة إن روسيا وتركيا تعملان على إبرام عقد لتسليم شحنة جديدة من أنظمة صواريخ إس-400 الروسية.

ونقلت إنترفاكس عن رئيس الهيئة الروسية الاتحادية للتعاون العسكري والتقني قوله "نعمل تدريجيا على هذه المسألة. والأهم من ذلك أن الجانبين عازمان على مواصلة التعاون في هذا المجال".

وقال المسؤول ديمتري شوجاييف إنه يعتقد أن ثمة "احتمالا كبيرا جدا" لأن توقع تركيا وروسيا عقدا لتسليم دفعة إضافية من صواريخ إس-400 العام المقبل.

وكان رئيس شركة تصدير الأسلحة الروسية الحكومية قد قال لوكالة الإعلام الروسية في 26 نوفمبر تشرين الثاني إن موسكو وأنقرة تناقشان بجدية تفعيل خيار في العقد الأصلي يتعلق ببيع المزيد من أنظمة إس-400.

ومثل هذا الاتفاق سيزيد على الأرجح توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا. وعلقت واشنطن مشاركة أنقرة في برنامج الطائرات المقاتلة الأمريكية إف-35 لمعاقبتها على شراء بطاريات صواريخ إس-400 هذا العام.

وكانت اوساط الحكومة الاميركية قد اعلنت مرارا أن تركيا سوف  تواجه عواقب خطيرة في حال اشترت كما هو مقرر المنظومة الروسية المضادة للصواريخ أس-400.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون حول عزم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على شراء المزيد من هذه المنظومة الصاروخية، أجاب المتحدث باسم البنتاغون "في حال اشترت تركيا اس-400 ستكون هناك عواقب خطيرة على علاقاتنا بشكل عام وعلاقاتنا العسكرية" بشكل خاص.

وتعتبر الولايات المتحدة أن شراء تركيا منظومة اس-400 يمكن أن يكشف الاسرار العسكرية لطائراتهم من نوع اف-35 التي يفترض أن تكون قادرة على الافلات من هذه المنظومة من الصواريخ الروسية.

وكان القائد الاعلى لقوات الحلف الاطلسي في اوروبا الجنرال الاميركي كورتيس سكاباروتي اعلن في وقت سابق  أنه في حال اشترت تركيا بالفعل صواريخ اس-400 الروسية "عندها لا يمكننا أن نسمح لطائرات اف-35 بالتحليق بوجود منظومة روسية مضادة للصواريخ".

وكانت واشنطن سلمت أول دفعة من طائرات اف-35 الاميركية الى تركيا في يونيو الماضي. الا انها الغت الصفقة.

 من جانبه واجه الرئيس التركي رجب طيب أدوغان التهديدات الاميركية بفرض عقوبات بالرفض بقوله إنّه من غير الوارد أن تتراجع أنقرة عن شراء منظومات صاروخية من موسكو، مشيراً إلى أنّه قد يفكّر حتّى بشراء مزيد من الأسلحة الروسية.

وتأتي تصريحات أردوغان في الوقت الذي تحضّ فيه الولايات المتّحدة بلاده على العودة عن قرارها شراء منظومة صواريخ أس-400 المضادّة للصواريخ على اعتبار أنّ هذه الأسلحة الروسيّة لا تتوافق مع المعدّات المستخدمة في جيوش حلف شمال الأطلسي الذي تعتبر الولايات المتحدة وتركيا من أبرز أعضائه.