تركيا تعاود فتح الاقتصاد الذي يواجه شبح الركود بسبب كورونا

أنقرة - بدأت تركيا تشغيل خدمة القطارات بين المدن اليوم الخميس بعد وقفها لشهرين بينما تخفف تدريجيا القيود التي فرضتها لاحتواء تفشي فيروس كورونا، وذلك في محاولة لاستعادة الحياة الطبيعية ومعاودة فتح الاقتصاد الذي يواجه شبح الركود.

وكانت تركيا أصدرت أمرا للمواطنين بالبقاء في المنازل في عطلات نهاية الأسبوع وأوقفت معظم السفر بين المدن الكبرى وأغلقت المطاعم والمدارس وأغلقت حدودها إلى حد بعيد في إطار جهودها لمكافحة الفيروس .

لكن الحكومة بدأت التراجع عن بعض هذه الإجراءات مع تباطؤ انتشار الفيروس، قائلة إنها تستهدف عودة الحياة إلى طبيعتها بحلول أغسطس.

وفي الساعة 0400 بتوقيت غرينتش، غادر قطار العاصمة أنقرة إلى إسطنبول للمرة الأولى منذ 28 مارس، حين توقفت تلك الخدمة.

وستقوم القطارات بما يصل إلى 16 رحلة يوميا، غير أن الأفراد البالغين من العمر 20 عاما أو أقل أو البالغين 65 عاما أو أكثر لا يمكنهم السفر.

وقال وزير النقل عادل كارا إسماعيل أوغلو إن القطارات ستسير بنصف طاقتها الاستيعابية دون زيادة في أسعار التذاكر، مضيفا أنه سيجري تحري أعراض كورونا على الركاب.

وقال للصحفيين في محطة قطارات أنقرة "الركاب الذين تظهر عليهم أعراض كوفيد-19 خلال الرحلة سينقلون إلى غرف للعزل في القطارات ويسلمون إلى مسؤولي الصحة في أول محطة مناسبة".

ويأتي استئناف الخدمة بعد أمر ببقاء المواطنين في المنازل أربعة أيام خلال عطلة عيد الفطر والذي انتهى منتصف ليل الثلاثاء.

وأودى الفيروس بحياة أكثر من 4300 شخص في تركيا من بين نحو 160 ألف حالة إصابة. ومن المتوقع أن يتجه الاقتصاد نحو الركود بسبب إجراءات مكافحة الفيروس.

وقال وزير المالية بيرات البيرق الأربعاء إن تركيا ستنهي العام على نمو اقتصادي ايجابي على الرغم من جائحة فيروس كورونا.

وقال البيرق في مقابلة مع تلفزيون (تي آر تي خبر) المملوك للدولة "على الرغم من هذه الأزمة، بدلا من انكماش 5 بالمئة إلى 10 بالمئة، فإننا بإذن الله سنرى نموا ايجابيا في نهاية هذا العام".

ونقلت الأناضول عن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة قوله: تظهر المعطيات أننا حققنا الاستقرار عبر الحد من المخاطر، وينبغي مواصلة نجاح شعبنا في مكافحة كورونا.

وأعلنت تركيا، الأربعاء، ارتفاع حصيلة المتعافين من فيروس كورونا إلى 122 ألفا و793، إثر تسجيل 1286 حالة شفاء جديدة.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة التركية، أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 159 ألفا و797، إثر تسجيل 1035 حالة جديدة.

ووفق المعطيات ذاتها، سجلت تركيا 34 حالة وفاة بكورونا، لترتفع الحصيلة إلى 4 آلاف و431.