ترامب يلتقي أردوغان في قمة الناتو

لندن – قال مدير الاتصالات بالرئاسة التركية إن الرئيس رجب طيب أردوغان عقد اجتماعا "مثمرا جدا" مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في بريطانيا اليوم الأربعاء.

أدلى فخر الدين ألتون بهذا التصريح على تويتر، وقال مكتبه إن الاجتماع استمر نصف ساعة.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيسين "ناقشا أهمية وفاء تركيا بالتزاماتها تجاه الحلف وتعزيز التجارة عبر زيادة حجم التبادل التجاري بمقدار 100 مليار دولار وتحديات الأمن الإقليمي وأمن الطاقة".

على صعيد متصل، وفي اشارة الى تعمق الازمة في علاقة تركيا بالناتو ومع الولايات المتحدة وخاصة في ملف السلاح الذي لجأت فيه الحكومة التركية الى موسكو بتزويدها بصفقة الصواريخ المثيرة للجدل أس400، حاولت الادارة الاميركية تبرير تلك الاجواء القاتمة والتهدئة تجاه الموقف التركي.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفي ما يشبه التحذير، قال إن تركيا قد تلجأ إلى روسيا أو الصين أو دول أخرى في حال لم تحصل على مقاتلات إف-35 الهجومية.
جاء ذلك في تصريح أدلى به خلال لقائه مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، قبيل بدء قمة زعماء الناتو في العاصمة البريطانية لندن.
وقال ترامب في هذا السياق: "تم تعليق تزويد تركيا بمقاتلات إف-35 بسبب شرائها منظومة إس-400 الروسية، وما ستفعله تركيا الآن، هو اللجوء إلى روسيا أو الصين أو دول أخرى".
وأردف قائلا:"تركيا لا ترغب في اللجوء إلى دول أخرى من أجل الحصول على طائرات حربية، هم يريدون شراء أفضل المقاتلات، ويريدون شراء أعداد كبيرة من المقاتلات وقد دفعوا إلى الآن مليارات الدولارات".
وتابع قائلا: "تركيا عرضت على إدارة باراك أوباما شراء منظومة باتريوت، لكن إدارة أوباما رفضت هذا العرض، ولهذا اتجهت تركيا نحو روسيا واشترت إس -400.
وأوضح ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية تتمتع بعلاقات جيدة مع تركيا، وأن الاتفاق المبرم بين البلدين حيال الأوضاع في الشمال السوري، أسفرت عن نتائج إيجابية.
وأضاف أن قوات بلاده ظلت لفترة طويلة في الحدود التركية السورية، وأن هذه القوات انسحبت من تلك المناطق.
وتابع قائلا: "تركيا ساعدتنا كثيرا في عملية القضاء على البغدادي، ولم يكن بوسع أنقرة القيام بأفضل ممّا فعلته".
وأكد أن تركيا حليف جيد في حلف شمال الأطلسي، وأنها ستظل كذلك.
من جانبه قال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، إن تركيا أوقفت عمليتها العسكرية في الشمال السوري، وأن العنف تراجع في سوريا إلى حد كبير.
وشدّد ستولتنبرغ على ضرورة التركيز على الحل السياسي في سوريا خلال المرحلة المقبلة.
تصريحات الرئيس الاميركي التي اثنى فيها على الحكومة التركية تزامنت مع مسعى دؤوب لمشرعين أميركان لفرض عقوبات على تركيا وفي هذا الصدد، دعا السناتور الجمهوري الأمريكي لينزي جراهام والسناتور الديمقراطي كريس فان هولين إدارة الرئيس دونالد ترامب اليوم الاثنين إلى فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها نظام دفاع صاروخي روسي وقالا إن التقاعس عن القيام بذلك يبعث إشارة مفزعة إلى بلدان أخرى.

وقال فان هولين وجراهام في رسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو اطلعت عليها رويترز "انتهى وقت الصبر منذ فترة طويلة. حان وقت تطبيق القانون… التقاعس عن القيام بذلك يبعث بإشارة مفزعة إلى دول أخرى بأنها يمكنها أن تستهين بالقوانين الأمريكية دون أي عواقب".

ودخلت أنقرة وواشنطن في خلاف بشأن شراء تركيا الحليف بحلف شمال الأطلسي نظام إس-400 الروسي والذي تقول واشنطن إنه غير متوافق مع دفاعات الحلف ويشكل تهديدا لطائراتها المقاتلة الشبح طراز إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

وتجاهلت تركيا التي أغضبت الكثير من أعضاء الكونجرس، تهديد العقوبات الأمريكية وبدأت في تلقي أول شحنات من نظام إس-400 في يوليو. واستبعدت واشنطن تركيا من برنامج المقاتلة إف-35 ردا على ذلك.

على صعيد آخر، قال جيتاناس نوسيدا رئيس ليتوانيا إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وافق على دعم خطط حلف شمال الأطلسي الدفاعية المتعلقة ببولندا ودول منطقة البلطيق.

وسبق أن قالت تركيا إنها ستعارض خطط الحلف شمال الأطلسي مال لم يقبل الحلف تصنيف جماعات معينة على أنها إرهابية ومنها وحدات حماية الشعب الكردية السورية.