تكلفة الحرب في تركيا - بعض الأشياء لا تتغير أبدًا

في ظل جائحة كورونا، لم تفرض الحكومة التركية حظراً شاملاً لحماية صحة مواطنيها، ويرجع ذلك القرار بشكل رئيسي إلى الوضع الاقتصادي للبلاد. لا تستطيع الحكومة أن تقول لمواطنيها "ابقوا في المنزل، فقط اعتنوا بصحتكم، سندفع الكهرباء والماء والتكاليف الأخرى أثناء الجائحة"، لأنه لا يوجد مال في الخزانة، والجميع على علم بذلك.

يصعب اليوم التحدث بصراحة عن الإنفاق العسكري في تركيا. من الصعب أيضًا الوصول إلى معلومات حول نفقات الحرب في تركيا.

وقد أصدر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، أحدث تقرير له حول الإنفاق العسكري العالمي. وأبلغ عن أكبر زيادة سنوية في الإنفاق العسكري العالمي منذ عقد - حيث بلغت 1.9 تريليون دولار في عام 2019.

ارتفع الإنفاق العسكري التركي بنسبة 6 بالمئة في عام 2019 إلى 20.8 مليار دولار، بما في ذلك 7.8 بالمئة من الإنفاق الحكومي، عند 245 دولارًا للفرد. وارتفع الإنفاق العسكري التركي لعام 2018 إلى 19 مليار دولار، بسبب توسيع العمليات ضد القوات الكردية في سوريا، بحسب التقرير. وبين عامي 2009 و2019، زاد الإنفاق العسكري التركي بنسبة 27 بالمئة.

وفي 30 مارس، أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة لجمع التبرعات من المواطنين لدعم المحتاجين بسبب تفشي فيروس كورونا. وشدد على وحدة تركيا ومبادئ الاكتفاء الذاتي والأخوة. وقال أردوغان "في سياق حملة ’نكفي بعضنا البعض، تركيا’، تم فتح حساب مصرفي من قبل وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية. أبدأ الحملة من خلال التبرع براتبي لمدة سبعة أشهر. لم يعد لدينا غير بعضنا البعض، وليس لدينا أي شخص آخر نعتمد عليه باستثناء بعضنا البعض. أكبر قوة في تركيا هي وحدتها وتضامنها. نحن تركيا، نحن الأمة التركية. نحن تركيا المكتفية ذاتياً".

تمت مشاركة الحسابات المصرفية للحملة مع الجمهور. لكني صُدمت عندما سمعت أن الحد الأدنى للتبرع كان1.30 دولار من مواطني تركيا، مما أظهر مدى سوء الاقتصاد التركي. وبينما كنت أفكر في الأمر، واصلت الطائرات المقاتلة إف 16 التحليق فوق بلدتي، مدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية في جنوب شرق تركيا. تقصف الطائرات الحربية كل يوم أهداف حزب العمال الكردستاني في الجبال وتعود. بدأت أفكر في تكلفة قنبلة واحدة من هذه القنابل.

وقد ألقى دولت بهجلي، زعيم حزب الحركة القومية اليميني المتطرف في تركيا وحليف الحكومة، خطابًا في 29 نوفمبر 2019 حول هذا الموضوع فقط قائلاً:

"مكافحة الإرهاب تأتي بتكلفة. ونحن نتحمل هذه التكلفة من أجل بقاء دولتنا. أولئك الذين يتكهنون بالاقتصاد ليس لديهم أي فكرة عن تكلفة القنبلة، لكنهم على الرغم من ذلك يتحدثون بعبث. نحن ندعم تصريحات أردوغان حول اقتصادنا".

ثم تابع بهجلي بإعطاء تفاصيل عن تكلفة القنابل:

"يمكن أن تستخدم قذائف العاصفة 240-250 رصاصة في ساعة واحدة. هذا يعني أنه في يوم واحد اذا تم استخدام 500 رصاصة. متوسط تكلفة رصاصة واحدة هو 1000 دولار، فهذا يعني 500 ألف دولار في اليوم. في إحدى العمليات العسكرية، نستخدم 100 قذيفة، وهو ما يعني 50 مليون دولار فقط لتكلفة القذائف. تكلفة القنبلة العادية التي تستخدمها طائرة حربية 2500 دولار. ساعة واحدة فقط من البنزين لطائرة إف 16 تكلف 14 ألف دولار. يكلف يوم واحد فقط من البنزين لطائراتنا الحربية في اليوم الأول من عملية غصن الزيتون مليون دولار".

وفي غضون ذلك، أعلن فخر الدين ألتون، مدير الاتصالات الرئاسية، مؤخرًا أن تركيا لن تفرض حظراً شاملاً بسبب التكلفة الاقتصادية:

"إن قرار الحظر الشامل على المدى الطويل سيكون له تكلفة أكبر بكثير على الاقتصاد. وسيكون التأثير على الحياة الاجتماعية والنفسية البشرية مختلفاً للغاية. أولويتنا هي منع تفشي المرض، وتقليل الخسائر في الأرواح. وبينما تكون هذه العناصر الأولى في أجندة أعمالنا، قد يبدو الحديث عن الاقتصاد غير ذي صلة أو غير إنساني بالنسبة للبعض. لكن الحقيقة هي أن الحياة يجب أن تستمر بطريقة أو بأخرى".

ومن المؤكد أن أيا من الصحافيين الحاضرين لم يسأله عن سبب سوء الاقتصاد، حيث لا أحد يريد التحدث عن نفقات الحرب في تركيا.

نعلم جميعًا أن تركيا لن تتمتع أبدًا باقتصاد قوي أو ستشهد ديمقراطية حقيقية حتى تنتهي حربها ضد الأكراد. لن تكون تركيا أبداً دولة مكتفية ذاتياً، كما ذكر أردوغان، إذا استمرت الحرب.

السبيل الوحيد للوحدة، وامتلاك دولة مكتفية ذاتياً ومتضامنة، هو إنهاء هذه الحرب التي لا معنى لها والتي استمرت على مدى الأربعين سنة الماضية. جميع الأموال التي تم جمعها في حملة التبرعات ليست سوى تكلفة الحرب لبضعة أيام - حرب ضد إخوانك.

وحتى قبل الانتهاء من هذا المقال، ظهرت أنباء جديدة عن قصف تركيا للاجئين في العراق وسط جائحة كورونا، مما أسفر عن مقتل ثلاث نساء كرديات وإصابة العديد من النساء الأخريات.

وبغض النظر عما يحدث في تركيا، وبغض النظر عن التغييرات، ستبقى بعض الأشياء على حالها.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/military-spending/turkeys-war-expenditure-some-things-never-change
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.