تحذير أميركي لتركيا: لا تكونوا بركة للأموال القذرة من روسيا

واشنطن - حذّرت الولايات المتحدة تركيا من "أن تصبح بركة للأموال القذرة لحكم القلة الروس" مُطالبة إيّاها بتوخي الحذر.
وفي إطار الآلية الاستراتيجية التي اتفق عليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأميركي جو بايدن، اجتمع مسؤولون من وزارتي الخارجية والتجارة في البلدين، في أنقرة وناقشوا تطوير العلاقات في مختلف المجالات.
وقالت المتحدثة باسم السفارة الأميركية جولي عايدة، التي أجابت عن سؤال حول عقوبات الغرب على روسيا وموقف تركيا منها، بالقول "التقى السيد نولاند مع المسؤولين الأتراك في أنقرة في 4 أبريل، وقد أكد أنه من المهم للغاية لتركيا أن تكون حريصة وألا تسمح لأراضيها بأن تكون ملاذاً لتهرّب القلّة من الروس من العقوبات، أو أن تصبح بالتالي مجمعًا للأموال القذرة القادمة من روسيا".
وبينما قررت الولايات المتحدة وبعض الحلفاء الغربيين فرض عقوبات مختلفة على روسيا بسبب هجومها على أوكرانيا، صرّحت تركيا، التي تربطها علاقات وثيقة مع كلا البلدين وتلعب دورًا توفيقياً، أنها لن تمتثل للعقوبات.
واستقبلت تركيا الشهر الماضي العديد من اليخوت التي تخص الأوليغارشية الروسية، ومنهم الملياردير رومان أبراموفيتش، في منتجع بودروم التركي على بحر إيجة، وهي منطقة شهيرة لأثرياء العالم.
وشوهد أيضًا يخت رئيس الوزراء الروسي السابق ونائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، ديمتري ميدفيديف، قبالة سواحل مارماريس.
ومع فرض عقوبات على أبراموفيتش من قبل كل من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، وجدت يخوته ملاذًا في تركيا، التي ترفض فرض عقوبات على الروس.
ويؤكد ذلك الشكوك بأنّ تركيا يُمكن أن تصبح ملاذًا للقلة الخاضعة للعقوبات وثرواتهم. ومن المرجح أن تواجه أنقرة تدقيقًا متزايدًا من حلفائها الغربيين.
وسائل الإعلام التركية من جهتها غارقة في التقارير التي تفيد بأن أبراموفيتش يخطط لاستخدام تركيا كقاعدة. تقول بعض التقارير أن الأوليغارشية تشتري فريق كرة قدم تركي.
كذلك هناك مخاوف بشأن احتمال وجود البنوك المملوكة للدولة وما إذا كانت الدولة التركية سترى ذلك كفرصة لمراجعة بعض الصعوبات التي قد تواجهها الكيانات الروسية بسبب العقوبات.
كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أدلى ببيان مثير للجدل للغاية نهاية مارس بشأن الأوليغارشية الروسية في طريق عودته من قمة الناتو في بروكسل.
وبينما حثّ الشركات الأمريكية والعلامات التجارية الرائدة إلى تركيا، دعا أردوغان رجال الأعمال الروس، الذين أسماهم "مجموعات رأسمالية معينة" ، الذين يواجهون عقوبات عالمية لنقل منشآتهم إلى تركيا.
وفي إشارة إلى أن تركيا تعتمد فقط على قرارات الأمم المتحدة بشأن العقوبات ضدّ روسيا، قال أردوغان إنه لا يمكن لهم تنحية العلاقات مع روسيا جانبًا.
وردًا على سؤال للصحفيين حول توقعاته حول ما إذا كانت الشركات الأمريكية التي غادرت روسيا ستستثمر في تركيا، أجاب أردوغان؛ "ليس فقط الشركات الأمريكية، ولكن أيضًا العديد من العلامات التجارية والمجموعات من جميع أنحاء العالم تغادر روسيا. بالطبع، بابنا مفتوح لأولئك الذين يأتون إلى بلدنا ".
وركزت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة عمدًا فقط على دعوة أردوغان للشركات الغربية بينما تجاهلت دعوته الأخرى لرجال الأعمال الروس.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.