قناة إسطنبول.. تحذير من كارثة جماعية

لجأت الحكومة التركية المعزولة دوليا، والمحاصرة اقتصاديا، والمفلسة محلياً، إلى العمل السريع في صيغة أساسية ونموذجية للنظام. فبالإضافة إلى جنون البناء الشامل، والذي شمل الطرق والأنفاق والجسور والسجون والمواقع العسكرية على الأراضي الكردية، والمساجد ومراكز التسوق، والمطارات والموانئ، والمنتجعات السياحية الضخمة، والمحطات التي تعمل بالطاقة النووية والفحم والسدود الكهرومائية، تسعى الحكومة لفرض مضيق البوسفور الثاني بكل الوسائل بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويسمى قناة إسطنبول أو "المشروع المجنون".

وكشف الرئيس رجب طيب أردوغان عن المشروع لأول مرة في 2011 قبل الانتخابات البرلمانية، وقد استقبل الأكاديميون والناشطون البيئيون المشروع بانتقادات واسعة النطاق. ومع ذلك، واصلت الحكومة العمل عليه دون أي تشاور بشأن تأثيره المحتمل. وفي الواقع، تُستثنى جميع مشاريع البنية التحتية والصناعات الثقيلة في تركيا، بما في ذلك قناة إسطنبول التي تعتبر ضارة للغاية بالبيئة الطبيعية والحضرية والثقافية والبشرية، بموجب مرسوم رسمي من أي تحليل تأثير بيئي أو استراتيجي.

ولم يكن اهتمام الضحايا المحتملين لقناة اسطنبول كافيا منذ البداية. ففي الواقع، أعطى عدم وجود أي تحليل جادّ ومستقل للأثر البيئي أو الاستراتيجي انطباعا بأن أضرار المشروع ستقتصر على منطقة اسطنبول على الرغم من حقيقة أنها ستؤثر على البحار المحيطة بها بشكل خطير.

وعاد الاهتمام بقناة إسطنبول مع وسائل الإعلام الدولية بالافتتاح الوهمي في نهاية شهر يونيو، والذي كان يهدف إلى جذب البنوك الأجنبية إلى تمويل التكاليف الباهظة للمشروع. ولا يزال المجتمع المالي الدولي حتى الآن متردداً بشأن تقديم القروض. ومرة أخرى، ركزت التقارير الدولية عن قناة إسطنبول على تأثيرها على إسطنبول وتركيا، بدلا من تأثيرها البيئي الأوسع.

اسمحوا لي أن أدرج بعض النتائج السلبية المحتملة للمشروع خارج منطقة إسطنبول كما وصفها عالمان، البروفيسور جمال سيدام من جامعة هاستيب والبروفيسور إيثيم جونينش من جامعة إسطنبول التقنية:

• سينعكس التوازن الهيدرولوجي بين المياه الباردة والعذبة للبحر الأسود من جهة، والمياه الدافئة والمالحة المتدفقة من البحر المتوسط ​​عبر بحر مرمرة إلى البحر الأسود من جهة أخرى.

• على الرغم من ارتفاع منسوب مياه البحر الأسود عن بحر مرمرة بحوالي 30 سم، إلا أن هناك مجرى ثنائي الاتجاه بينهما، عبر القناة الطبيعية، مضيق البوسفور. وسيؤدي التدفق أحادي الاتجاه للقناة الجديدة إلى إجبار البحر الأسود على توفير المياه العذبة باستمرار لبحر مرمرة دون التمكن من التغذية بالتيار العكسي الموجود في مضيق البوسفور الذي يزود البحر الأسود بالمياه الدافئة والمالحة.

• ستكون هذه بداية كارثة بيئية لا رجعة فيها حيث سيتم إفراغ البحر الأسود بسرعة مضاعفة بينما تظل معدلات تدفق وقدرات الأنهار التي تغذي البحر كما هي. ويتعلق ذلك بمغذياتها الرئيسية مثل نهر الدانوب ودنيبر ودنيستر وأيضا أنهار جميع الدول المشاطئة.

• بينما يجف البحر الأسود ببطء، سيتغير دفء مرمرة والبحر المتوسط وملوحتهما. وسوف تتحول مرمرة إلى كتلة مائية متعفنة بشكل لا رجعة فيه، مع عواقب مدمرة على الحياة البحرية والحياة الحضرية.

• سيصبح الجزء من تراقيا الذي يقع بين القناة الجديدة ومضيق البوسفور جزيرة وستُستبدل مصادر المياه الجوفية بمياه البحر.

• ستكون القناة الجديدة نقطة اللاعودة.

• أخيراً، يُقام المشروع بالقرب من إسطنبول وهي مدينة ضخمة محصورة في منطقة صغيرة بين البحر الأسود ومرمرة يسكنها بالفعل حوالي 16 مليون شخص لم يعد لديهم مساحة للتنفس. ويتحول حلم أردوغان بالعظمة إلى كابوس بدلا من ذلك.

في ضوء العديد من العوامل السلبية، بما في ذلك التكلفة الضخمة للمشروع، قد يعتقد المرء أنه غير قابل للتحقيق. بالنظر إلى الضغوط الاقتصادية والسياسية الأليمة التي تواجهها تركيا، فضلا عن القوة المطلقة لأردوغان، فمن المحتمل جدا أن يمضي الحاكم قدما في المشروع. ومن ثم فإن "المشروع المجنون" قد ينتهي به الأمر باعتباره "مشروع حماقة".

لذلك، فإن حملة توعية على مستوى أوروبا، بما في ذلك جورجيا وروسيا وأوكرانيا، حول الأخطار المميتة للمشروع من شأنها أن تساعد في زيادة انتباه الجمهور وبشكل متزامن مع صانعي القرار على جميع المستويات ذات الصلة، الذين سيدعون نظام أردوغان إلى إعادة النظر بجدية في مسؤولياته المحلية والعابرة للحدود.

وقد اتخذت بلدية إسطنبول الخطوة الأولى الحاسمة لزيادة الوعي الدولي من قبل. وقد بدأت مؤخرا تقييمها العلمي متعدد التخصصات الذي يغطي جميع الجوانب ذات الصلة بالمشروع. ويوجد الآن تقييم في 500 صفحة باللغة التركية مع ملخصات تنفيذية باللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية. ويعد التقييم الذي أجراه كبار الخبراء في جميع القضايا المتعلقة بقناة إسطنبول عملا حديثا يجب أن يأخذه جميع أصحاب المصلحة على محمل الجد.

أخيرا وليس آخرا، في إطار مؤتمر مستقبل أوروبا، تنظم جمعية المواطنين التركية في إطار مجموعة "تغير المناخ والبيئة" حدثًا لبناء الوعي بعنوان "ما وراء إسطنبول عبر بحر مرمرة إلى البحر الأسود وأوروبا" في 9 سبتمبر، الساعة 15:00-17:00 (بتوقيت وسط أوروبا).

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً:

https://ahvalnews.com/istanbul-canal/kanal-istanbul-warning-collective-disaster
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.
This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.