موانىء دبي تتوسع في ميناء تركي

إسطنبول – تتجه شركات الاستثمار العالمية باتجاه السوق التركية، مستفيدة من حالة الركود الاقتصادي السائدة، وذلك إما لتوسيع استثماراتها الموجودة فعلا بتكاليف أقل، أو للاستفادة واقتناص الفرص والدخول في صفقات رابحة، مستغلين الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعانيها الشركات حالياً ورغبتها في الخروج من السوق التركية.

وفي هذا السياق، قال كريس آدمز الرئيس التنفيذي للوحدة التركية لموانئ دبي العالمية إن الشركة المتخصصة في إدارة الموانئ تخطط لزيادة طاقتها في ميناء ياريمكا بغرب تركيا بنسبة 30 في المئة، من خلال استثمار 50 مليون دولار بحلول الربع الثاني من عام 2020.

وذكر آدمز، متحدثا للصحفيين في إسطنبول، إن موانئ دبي العالمية تتطلع أيضا للاستحواذ على أصول تركية أخرى، لكنها تنتظر السعر المناسب.

وتابع: "سنكون على استعداد للنظر في استحواذات بالسوق التركية إذا ظهرت فرص.

وأضاف: "هناك لاعبون محليون مستعدون للتخارج من القطاع، لكن مضاعفاتهم لا تزال عالية جدا. وهذا لا يجدي نفعا في البيئة الحالية".

وبحسب الموقع الإلكتروني للشركة، فإن موانئ دبي العالمية ياريمكا، وهي استثمار بقيمة نحو 550 مليون دولار، تعد واحدا من أكبر مرافئ الحاويات في خليج إزميت بمنطقة قوجه إيلي في شمال غرب تركيا.

وفي سياق متصل، تعتزم أكبر شركة للنقل والتوزيع في تركيا الاستحواذ على سبع شركات أوروبية على مدار العامين القادمين في إطار برنامج للتوسع يهدف إلى تنويع مصادر الدخل لديها.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن جوكالب كاك نائب رئيس شركة "نتلوغ للخدمات اللوجستية" إنه من المتوقع أن تنفق الشركة نحو 350 مليون يورو (390 مليون دولار) على الصفقات التي من المقرر أن يتم تمويلها من خلال قروض.

وأضاف: "إننا مهتمون بشراء شركات في كل من إنجلترا وبلجيكا وألمانيا وبولندا وهولندا"، متوقعا إبرام صفقة لشراء أحد أكبر شركات اللوجستيات في بولندا خلال الشهرين القادمين، إلى جانب التطلع إلى شراء شركة تركية أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن نتلوغ تأسست عام 2004 وتتبع استراتيجية نمو قوية في تركيا ولديها 32 شركة و14 علامة تجارية.

وأوضح كاك أن الشركة "ربما تدرس بيع أسهم أو الدخول في شراكات في المستقبل بعدما تصل إلى الحجم والقيمة المستهدفة".

وتعد "نتلوغ " أكبر شركة لوجستية متكاملة في تركيا، ولها وجود قوي في أوروبا وآسيا.

وكانت"مجموعة أبراج كابيتال" الإماراتية للاستثمار المباشر، قد استحوذت في العام 2017 على حصة "أقلية" كبيرة في شركة نتلوغ.

ومن جهة أخرى قال معهد الإحصاء التركي في موقعه على الإنترنت، اليوم الثلاثاء، إن مؤشر الثقة الاقتصادية انخفض إلى 80.7 من 83.4 في يونيو. وأي قراءة أقل من 100 تشير إلى التشاؤم حول المستقبل بين الشركات والمستهلكين.

وأظهرت البيانات أن نتيجة يوليو كانت الأقل منذ فبراير مقارنة مع قراءة بلغت 95.1 لشهر يوليو من العام الماضي.

كما بينت الأرقام أن الثقة الاقتصادية لشهر يوليو قد تأثرت بتدهور المعنويات بين المصنعين وتجار التجزئة، وارتفعت الثقة في قطاع البناء.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.