مقتل القريشي والارتباط المتجدّد بين تركيا وداعش

صرّح الرئيس الأميركي جو بايدن بفخر من البيت الأبيض في 2 فبراير قائلاً: "بفضل مهارة وشجاعة قواتنا المسلحة، أزلنا أبو إبراهيم الهاشمي القريشي - زعيم داعش عن ساحة المعركة".

كان القتل المستهدف للقريشي في مخبئه على الحدود التركية السورية علامة بارزة في عمليات مكافحة الإرهاب، لكن داعش صامد، سوف يتحول إلى هيكل جديد ويجد قيادة جديدة. هناك حاجة في نهاية المطاف إلى استراتيجية دائمة لنزع التطرف من أجل تجفيف مستنقع الدعم للإسلاموية المتشددة..

جاءت غارة القوات الخاصة الأميركية على مبنى القريشي بعد أيام من عملية مشتركة بين الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) لقمع اقتحام سجن لداعش في الحسكة في شمال شرق سوريا كان يهدف إلى تحرير 5000 من مقاتلي داعش المتشددين. تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، التي تضم مقاتلين أكراداً في جوهرها، من إحباط عملية الهروب من السجن بنجاح بعد أيام، لكن بعد تقرير عمل تم تداوله بعد الغارة أشار إلى أن تركيا قدمت أسلحة لداعش وملاذاً لقادتها.

قوات سوريا الديمقراطية هي حليف واشنطن وشريك في التحالف الدولي لهزيمة داعش، وكانت رأس الحربة في محاربة داعش في الرقة، عاصمة التنظيم في شرق سوريا. كما قادت الهجوم على الباغوز، حيث اتخذ تنظيم الدولة الإسلامية معركته الأخيرة في مارس 2019.

اقتحام سجن الحسكة وإخراج السجناء منه كان بتنسيق من القريشي، زعيم تنظيم داعش، لكن الهروب من السجن والقضاء عليه يتركان تساؤلات حول دور تركيا في مواجهة التنظيم المتشدد.

كان القريشي يختبئ على بعد 15 كيلومترًا فقط من المكان الذي قُتل فيه أبو بكر البغدادي، سلف قريشي كزعيم لداعش، على يد القوات الأميركية الخاصة في عام 2019. وتحت مجمع البغدادي كانت شبكة من الأنفاق تمتد عبر الحدود إلى تركيا عبر الأراضي التي تسيطر عليها تركيا في سوريا. ويُعتقد أن مثل عفرين ورأس العين وتل أبيض أصبحت ملاذات لداعش.

أظهرت الأحداث في الحسكة الشراكة بين الولايات المتحدة والمقاتلين الأكراد. اعتمد الهجوم على السجن، وفيه عدد لا يحصى من المباني والأقبية، على المخابرات الأميركية لتحديد معاقل داعش في المجمع المترامي الأطراف. نفذت الولايات المتحدة غارات جوية ونشرت مركبات قتالية من طراز برادلي لدعم قوات سوريا الديمقراطية، التي قاتلت يدا بيد ضد الجماعة الإرهابية لاستعادة السجن.

تم التخطيط للهجوم على القريشي لعدة أشهر. لكن قرار المضي قدمًا كان مرتبطًا بأحداث الحسكة. أثبتت المعلومات الاستخبارية من الهروب من السجن وجود صلة مباشرة بين القريشي وجهود داعش للسيطرة على السجن. لا تزال الولايات المتحدة تدرس المواد التي تم الاستيلاء عليها في مجمع القريشي، والتي قد تزيد من تورط تركيا في عمليات داعش اعتمادًا على ما يتم الكشف عنه.

اعتبارًا من عام 2013، لعبت الحكومة التركية دورًا فعالًا في صعود داعش. في ذلك العام، رفض الرئيس باراك أوباما فرض "خطه الأحمر" عندما رفض شن أي ضربات عسكرية على سوريا بعد أن استخدم نظامها الأسلحة الكيماوية لمهاجمة الغوطة، إحدى ضواحي دمشق، في أغسطس 2013.

غاضبًا من تقاعس أوباما، أخذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على عاتقه دعم المتمردين وتباطأ في الرد على تدفق المقاتلين الجهاديين عبر "الطريق الجهادي السريع" الذي يمتد من شانلي أورفة في تركيا إلى الرقة. عبر أكثر من 40 ألف مقاتل أجنبي من حوالي 80 دولة عبر تركيا إلى سوريا.

هذه الادعاءات لم تغب عن المسؤولين الأميركيين. ثم أكد نائب الرئيس جو بايدن دور تركيا في التصريحات العامة في جامعة هارفارد في أكتوبر 2014، مما أثار غضبًا في تركيا اعتذر عنه لاحقًا.

أردوغان ينفي أي تعاون مع داعش. ومع ذلك، فإن الأدلة تورّط تركيا، وتقوّض مصداقية أردوغان.

وبحسب بعض التقارير، كان بحوزة مقاتلي داعش أسلحة تركية بعلامات تركية استعادها مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية بعد عملية الحسكة. كانت الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها من جماعات المعارضة المدعومة من تركيا صادرة عن الناتو.

كان مجمعا البغدادي والقريشي بالقرب من الحدود التركية في حلب. هذه المنطقة تعج بالعملاء والمخابرات الأتراك. من غير المحتمل أن يتمكن اثنان من أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم من الاختباء على مرأى من الجميع دون أن يعرف معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مكان وجودهما.

إدلب نفسها ملاذ للعديد من الجماعات الجهادية المدعومة من تركيا والمرتبطة بالقاعدة. الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا هو تحالف جهادي في الأساس يضم العديد من أعضاء تنظيم داعش والقاعدة "سابقًا". تركيا تحميهم من هجمات نظام الأسد والطائرات الحربية الروسية.

تجاهلت التغطية الإعلامية لوفاة القريشي صلة تركيا. وبينما لم يذكر بايدن كلمة "تركيا" في تصريحاته حول العملية التي قتل فيها القريشي، فقد شكر قوات سوريا الديمقراطية والبيشمركة الكردية العراقية وقوات الأمن العراقية على دورهم.

كان وجود داعش في شمال غرب سوريا، الذي تسيطر عليه تركيا، أمرًا حاسمًا في الحفاظ على قدرة التنظيم على تنفيذ هجمات مميتة في جميع أنحاء سوريا والعراق. وبدلاً من ذلك، تستهدف تركيا، التي تمتلك ثاني أكبر جيش في الناتو، الأكراد في المناطق النائية من الجبال الوعرة في كردستان العراق، وداخل مخيمات اللاجئين، وبين الناجين الإيزيديين من الإبادة الجماعية لداعش.

يشير دور القريشي في الهروب من سجن الحسكة إلى معرفة تركيا المسبقة بالهجوم. إن تزويد الجهاديين بالأسلحة التي يصدرها الناتو يعد خيانة خطيرة.

كما أنه مخالف للقانون الأميركي، ويستدعي إجراء تحقيق في العلاقات المستمرة بين تركيا وداعش. يجب على الولايات المتحدة أن تحاسب تركيا على مشاركتها في حماية وإيواء داعش في المناطق التي تسيطر عليها.

عندما قتلت الولايات المتحدة أسامة بن لادن في أبوت آباد الباكستانية قبل عقد من الزمن، ركزت على معرفة الحكومة الباكستانية بوجود بن لادن في بلادها. يجب الآن تطبيق نفس الاستجواب على تورط تركيا مع داعش والجهاديين الآخرين في سوريا.

ينبغي أن يعقد الكونغرس الأميركي جلسات استماع حول علاقات تركيا بداعش. إذا كان هناك تواطؤ، فيجب منع تركيا من تلقي الأسلحة الأميركية وتعليق عضويتها في الناتو.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً: 

https://ahvalnews.com/turkey-islamic-state/killing-qurayshi-are-turkey-and-isis-still-bonded
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.
This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.