مناورات عسكرية بشرق المتوسط.. هل وصلت الرسالة لتركيا

القدس - أجرت إسرائيل وقبرص واليونان وفرنسا مناورات بحرية شرقي البحر المتوسط هذا الأسبوع للتدريب على التصدي للغواصات وتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ في خضم توتر مع تركيا حول عمليات الاستكشاف والتنقيب في مياه متنازع عليها.

وتبدو هذه المناورات في توقيتها وطبيعتها رسالة لتركيا التي فجرت توترا غير مسبوق في شرق المتوسط بينما دخلت فرنسا سريعا على خط الأزمة دافعة بتعزيزات عسكرية دعما لليونان كما تم الاتفاق على بيع مقاتلات من طراز رافال لأثينا.

وذكرت صحيفة 'جيروزاليم بوست' الصادرة اليوم الجمعة نقلا عن الجيش الإسرائيلي أن التدريبات جرت في شرق المتوسط وفي بحر كريت في الجزء الجنوبي من بحر إيجه.

وقال الجيش الإسرائيلي إن معظم التدريبات ركزت على الحرب تحت الماء وتم أيضا التدريب على التعامل مع سيناريوهات أخرى مثل حالات الإنقاذ البحري والدفاع الجوي. وتشارك إسرائيل بانتظام في مناورات عسكرية مع الولايات المتحدة واليونان. وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها فرنسا في المناورات البحرية التي تأتي وسط تصاعد حدة التوتر في البحر المتوسط بسبب مخاوف من حدوث إرهاب اقتصادي محتمل في أعقاب التسرب النفطي الذي حدث أواخر شهر فبراير والذي ربطه مسؤولون إسرائيليون بإيران.

وأوضح الأدميرال إيال هاريل رئيس العمليات البحرية الإسرائيلية، أن "هذه التدريبات ذات أهمية قصوى من أجل تعزيز علاقات البحرية الإسرائيلية مع القوات البحرية الأجنبية، ذات المصالح المشتركة".

وذكرت البحرية اليونانية أن الأهداف الرئيسية للتمرين تركزت على مواجهة التحديات والتهديدات الحديثة في البيئة البحرية وتعزيز مستوى التعاون والتفاهم المتبادل.

وتتوجس تركيا من هذه التمرينات العسكرية لأنها ترسم تحالفات متينة في المنطقة ضدها وتؤكد تحركا مشتركا للدول المشاركة فيها عند الضرورة.

وترفض إسرائيل واليونان وفرنسا إلى جانب مصر ودول غربية أنشطة التنقيب التركية في مياه متنازع عليها في شرق المتوسط وتعتبرها أنشطة عدائية وانتهاكا لقانون البحار، بينما تكابد أنقرة لتسوية خلافات أخرى عالقة وتتعلق مع أثينا وقبرص وكذلك مع دول الاتحاد الأوروبي.

وفي مؤشر على الانزعاج التركي من المناورات العسكرية في شرق المتوسط، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إنّ بلاده ستبحث مع السلطات السعودية قرار إجراء المملكة مناورات مشتركة مع اليونان.

وتابع "انخراط المملكة العربية السعودية في مناورات مشتركة مع اليونان أحزننا، كنا نأمل ألا نرى انخراط السعودية في مثل هذا القرار، سنبحث ذلك مع السلطات السعودية".

وكانت وسائل الإعلام اليونانية قد كشفت في يناير الماضي أن مقاتلات سعودية ستصل جزيرة كريت في البحر المتوسط للمشاركة في مناورات مع اليونان.