ما سر الاهتمام التركي المتصاعد بإفريقيا؟

أنقرة - يتصاعد الاهتمام التركي بالقارة الإفريقية بشكل لافت في السنوات الأخيرة في محاولة من قبل الرئيس رجب طيب اردوغان لمد النفوذ في القارة السمراء ومنافسة قوى دولية على غرار روسيا وفرنسا والولايات المتحدة والصين وكذلك إسرائيل وإيران.
وقد أعرب أردوغان، السبت، عن ثقته بإمكانية رفع حجم التبادل التجاري مع قارة إفريقيا إلى 50 مليار دولار عبر الجهود المشتركة.
جاء ذلك في كلمة له خلال قمة الشراكة التركية - الإفريقية المنعقدة في إسطنبول.
وأضاف "نتيجة لجهودنا المشتركة وصلنا بالعلاقات التركية الإفريقية إلى مستويات لم يكن من الممكن تصورها قبل 16 عامًا".
ولفت أن تركيا فُتحت صفحة جديدة في العلاقات مع القارة السمراء من خلال إعلانها 2005 عام إفريقيا.
وفي مؤتمر صحفي مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، الذي يتولى أيضا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد، قال اردوغان"اتفقنا على خارطة طريق من شأنها تعميق علاقاتنا مع إفريقيا عبر البيان الختامي وخطة العمل المشترك اللذين تم اعتمادهما خلال القمة".
وأعرب أردوغان عن اعتقاده بأنه تم تخطي عتبة هامة أخرى في العلاقات التركية الإفريقية عبر القمة المذكورة.
كما التقى أردوغان، السبت، رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن، في مدينة إسطنبول للحديث عن العلاقات الثنائية حيث تم تناول الملف الليبي والشراكة الاقتصادية بين البلدين.
ولا شك أن تركيا تسعى لمد نفوذها في القارة الإفريقية عبر العديد من البوابات بما فيها البوابة الليبية او السودانية او من خلال منطقة القرن الإفريقي بالتواجد في دولة الصومال.
وإفريقيا مفتوحة على نفوذ العديد من القوى الدولية فدول مثل الصين وروسيا تخططان لتعزيز نفوذهما العسكري والاقتصادي سواء في منطقة الساحل والصحراء حيث تعمد موسكو الى التواجد بقوة في مالي بذريعة مواجهة الجهاديين او من خلال تعزيز الاستثمارات الاقتصادية في عدد من الدول الإفريقية.
كما ان إسرائيل وإيران تعملان كذلك على تدعيم علاقاتهما وحضورهما في القارة لتتحول إلى ساحة جديدة للصراع بينهما.
اما تركيا التي تتواجد عسكريا في ليبيا والصومال ولها استثمارات اقتصادية في عدد من الدول مثل السودان والجزائر فهي تسعى بدورها الى خدمة مصالحها ولعب دور يراه الكثيرون اكبر من حجمها.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.