لا تأكيد لاجتماع بايدن وأردوغان بعد

قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين ساكي في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، إن الحكومة الأمريكية لا تزال تعمل على الانتهاء من اجتماع محتمل بين الرئيس جو بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة مجموعة العشرين في روما هذا الأسبوع.

أعلنت وسائل الإعلام التركية المتحالفة مع حكومة أردوغان الشهر الماضي أن الزعيمين سيجتمعان في القمة، التي ستعقد في نهاية الأسبوع.

قالت: "لدينا مساحة في الجدول الذي نعمل على الانتهاء منه لعقد اجتماعات ثنائية إضافية ... ليس لدي أي شيء أتوقعه تمامًا حتى الآن، وآمل أن يكون لدينا المزيد لمن هم على متن الطائرة في كل يوم يلي ذلك.".

ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية، الأربعاء، أن أردوغان سيلتقي بايدن في غلاسكو باسكتلندا خلال قمة المناخ COP26، التي تبدأ يوم الأحد، نقلاً عن بيان للصحفيين.

قال أردوغان، بعد فشله في تحديد موعد اجتماع مع بايدن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يومي 20 و 24 سبتمبر، إن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة ليست صحية. كان البلدان بحاجة إلى "حل" المشاكل في العلاقات الثنائية، بما في ذلك حل الخلافات حول شراء تركيا لنظام الدفاع الجوي إس -400 من روسيا.

قال الرئيس التركي إن "الاتجاه الحالي لا يبشر بالخير" وأنه وبايدن لم "يبدآن بالشكل الصحيح"، بحسب وكالة رويترز.

أكد البيت الأبيض أنه من المقرر أن يلتقي بايدن بالبابا فرانسيس، الرئيس الإيطالي ورئيس الوزراء، وكذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في روما. ومن المقرر أن يبقى في إيطاليا حتى يوم الاثنين.

تحدثت بساكي أيضًا عن أزمة دبلوماسية الأسبوع الماضي بسبب دعوة مشتركة من السفير الأمريكي في تركيا وتسعة مبعوثين آخرين لتركيا للإفراج عن المحسن والناشط الحقوقي عثمان كافالا. وقالت إن الولايات المتحدة لم تتراجع عن مضمون البيان. تم سجن كافالا منذ عام 2017 دون إدانة، مما دفع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) إلى إطلاق سراحه على الفور.

نواصل التحدث علنا ​​عن اعتقال النشطاء والصحفيين والأفراد في جميع أنحاء العالم بما في ذلك في تركيا. وقالت بساكي: "إننا نثير أيضًا قضايا خاصة وعلنية حيث لدينا مخاوف كما لدينا في هذه الحالة".

وقالت: "تظل تركيا حليفًا في الناتو، وهي دولة سنواصل العمل معها في مجموعة من المصالح المشتركة للمضي قدمًا".

بينما اكد لرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيلتقي نظيره الأمريكي جو بايدن، في مدينة غلاسكو باسكتلندا، وأن ملف طائرات “إف 35” سيكون البند الأهم في المحادثات.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحافيين على متن الطائرة خلال عودته من أذربيجان التي زارها الثلاثاء.

ويؤكد خبراء أن سياسات أردوغان الخارجية دفعت واشنطن للابتعاد عن النهج التركي ودعم أطراف أخرى تشعر بالقلق من العدوانية التركية. واستفاد أردوغان سابقاً من القيادة الأميركية السابقة بينما يواجه تحديات كبيرة في فترة بايدن الذي لا يكن أي صداقة خاصة مع الزعيم التركي.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.