كليجدار أوغلو يطالب أردوغان بإعادة التفاوض على المقاتلة اف35

أنقرة - تعتبر المعارضة التركية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سمم علاقات تركيا الخارجية بنهجه الصدامي وتحمله المسؤولية تبعا لذلك عن الخسائر التي تكبدتها أنقرة دبلوماسيا واقتصاديا وترى أنه من الضرورة أن يصحح ذلك المسار بما يشمل العودة إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة في ما يتعلق بصفقة مقاتلات اف35، المقاتلة الشبح من الجيل الخامس لتعزيز قدرات تركيا العسكرية ومواكبة دول الجوار الإقليمي التي قطعت أشواطا كبيرة في تطوير قدراتها الجوية والقتالية.

وقد دعا كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، حكومة حزب العدالة والتنمية لإعادة تنشيط المفاوضات مع واشنطن حول المقاتلة اف35.

وجاءت دعوته بعد أن وافق مجلس النواب الأميركي على بيع مقاتلات من طراز اف16 إلى تركيا التي طلبتها أنقرة مرارا كتعويض عن استبعادها من برنامج الشراكة في صناعة المقاتلة الشبح من الجيل الخامس (اف35).

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قد فرضت عقوبات على قطاع الصناعات العسكرية التركية وعلقت مشاركة أنقرة في برنامج المقاتلة اف35 ردا على إتمام تركيا صفقة شراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية اس400.

وتجاهل أردوغان التحذيرات الأميركية واعتراضات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على تلك الصفقة، الأمر الذي فاقم التوترات مع الشركاء الغربيين وعرض تركيا لهزات مالية واقتصادية وحرمها من تطوير سلاحها الجوي بمقاتلات من الجيل الخامس.

ويقترب أسطول سلاح الجو التركي الذي يعتمد على الجيلين الثالث والرابع من الطائرات الحربية، من انتهاء الصلوحية من الجانب التقني ويحتاج إلى تحديث وتطوير لمواكبة ما بلغه الخصوم الإقليميون ومنهم اليونان.

ويرى كليجدار أوغلو أن الفرصة مواتية لإعادة تنشيط المفاوضات مع واشنطن حول المقاتلة الشبح اف35. وقال وفق تغريدات على حسابه بتويتر،  مخاطبا الرئيس التركي "اجلس مع الولايات المتحدة مرة أخرى للحصول على طائرات اف35 ودع الدبلوماسيين المختصين يقومون بعملهم. لا ينبغي لأحد أن يغادر الطاولة دون اتفاق بشأن قضايا اف35 واس400"، في إشارة إلى منظومة الصواريخ الروسية التي بسببها حرمت تركيا من اقتناء طائرات من الجيل الخامس ومن برنامج الشراكة في تصنيع المقاتلة اف35.

وتابع زعيم حزب الشعب الجمهوري الذي يتقدم في استطلاعات الرأي قبل انتخابات عامة مقررة في 2023 وتعتبر حاسمة ومصيرية لحزب العدالة والتنمية ولمستقبل أردوغان السياسي، "لا يصح أن نخرج من مشروع الطائرات المقاتلة اف35 ونحن أحد المستثمرين فيه ولا يمكننا استرداد أموالنا"، موضحا أنه وبالإضافة إلى ذلك "يحاولون فرض شروط على الأماكن التي يمكننا ولا يمكننا فيها استخدام طائرات اف16 التي أجبرنا عليها".

وكان مجلس النواب الأميركي قد تبنى أمس الجمعة تعديلا لميزانية الدفاع يقيّد تزويد تركيا بمقاتلات إف16 الأميركية ويتضمن التعديل ضمانات بعدم استخدام الطائرات لاقتحام المجال الجوي اليوناني. وصوت 244 عضوا في الكونغرس لصالح التعديل، في حين رفضه 179 نائبا.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.