خطاب رئيس الوزراء اليوناني في الكونغرس الأميركي، رسالة لتركيا

واشنطن – في ظل توتر جديد في العلاقات اليونانية-التركية واتهامات متبادلة بخرق الطائرات العسكرية أجواء البلدين، أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الخميس أن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس سيلقي خطابا أمام الكونغرس الأميركي في مايو حول "القيم الديموقراطية"، في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا.
وأقام الزعماء اليونانيون المتعاقبون علاقات قوية مع واشنطن، ويعود ذلك جزئيا إلى التوتر المتجدد مع تركيا التي تفرض نفوذها في منطقة شرق المتوسط.
وكانت اليونان وتركيا، العضوان بحلف شمال الأطلسي، على شفا الحرب في 1996 بسبب جزيرة مهجورة في بحر إيجه. وتحسنت العلاقات الثنائية بمرور السنين رغم التوترات من وقت لآخر والتي كان أحدثها في الآونة الأخيرة بسبب مصادر الطاقة في البحر المتوسط.
ومن المقرر أن يلقي ميتسوتاكيس كلمته أمام النواب وأعضاء مجلس الشيوخ في 17 مايو، بعد يوم من اجتماعه مع الرئيس جو بايدن.
وتهدف الزيارة إلى الاحتفال بمرور 200 عام على استقلال اليونان التي صادفت العام الماضي لكن تعذر سفر ميتسوتاكيس الى الولايات المتحدة بسبب وباء كوفيد.
وأشارت بيلوسي في رسالة إلى ميتسوتاكيس إلى دور اليونان باعتبارها مهد الديموقراطية في العالم، قائلة إن المشرعين الأميركيين يتطلعون إلى سماع "رسالته حول القيم الديموقراطية".
وأضافت "في الوقت الذي يواجه فيه عالمنا لحظة محورية في الصراع بين قوى الديموقراطية وقوى الاستبداد، يبقى التحالف عبر الأطلسي حيويا لمستقبل الحرية في العالم".
وانضم ميتسوتاكيس إلى الزعماء الغربيين في دعم العقوبات المفروضة على روسيا وإرسال مساعدات إلى أوكرانيا.
وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس إنه أجرى محادثة مع ميتسوتاكيس، معربا عن "تقديره الشديد" لجهود اليونان بشأن أوكرانيا.
وأضاف بلينكن أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب "اليونان حققت تقدما بشكل كبير".
لكن الرأي العام منقسم في اليونان التي تملك روابط ثقافية مع روسيا وحيث نزعة معاداة الولايات المتحدة لا تزال قوية ومؤثرة.
ويجتمع الكونغرس الأميركي بمجلسيه كل عام للاستماع الى خطاب للرئيس، لكن الدعوات التي توجه الى القادة الأجانب تعد لفتة تكريمية نادرة.
وألقى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كلمة أمام المشرعين الأميركيين في مارس عبر رابط فيديو من كييف.
وأمس دعا رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس تركيا إلى التوقف عن انتهاك المجال الجوي اليوناني بالطائرات المقاتلة وهو سلوك قال إنه يقوض وحدة حلف شمال الأطلسي في وقت حرج بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.
وقبل يوم، احتجت وزارة الخارجية اليونانية لدى السفير التركي في أثينا بشأن سلسلة من الطلعات التركية فوق بحر إيجه قائلة إنها غير قانونية و"استفزاز غير مقبول".
وقال ميتسوتاكيس إنه أخطر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج بهذا الأمر.
وقال ميتسوتاكيس "أوضحت للأمين العام أن مثل هذا السلوك من حليف في حلف شمال الأطلسي... غير مقبول".
وأضاف أنه "يقوض الأمن الأوروبي وكذلك وحدة.. حلف شمال الأطلسي في وقت لا غنى فيه لأعضاء الحلف جميعا عن أن نظل متحدين ونحن نواجه عدوانا روسيا مستمرا في أوكرانيا".

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.