هل يعاني نموذج الإسلام السياسي من أزمة في القيم

إسطنبول - أشار المحلل السياسي التركي محمد أوجاكتان في مقال له في صحيفة قرار أنه كان على المجتمعات المسلمة أن تعيش بين خوفين إداريين لعدة قرون، أولهما الخوف من تفكك الدولة في سياق القيم التأسيسية بسبب الفتنة التي نشأت في القرن الأول للهجرة، والثاني هو الضغط والقمع الذي تفرضه الدولة.

ولفت إلى أنه لذلك، تمت التضحية بشرعية الإدارة السياسية باسم الأبدية في ظل الاستبداد، كما لفت إلى أن أغلب العلماء المسلمين اختاروا موافقتهم على الاستبداد، أحيانًا باسم المنفعة وأحيانًا بدافع الخوف، وبالتالي نصحوا المجتمع بالطاعة.

وأكد الكاتب أوجاكتان أنه على الرغم من أن العلماء اختاروا مثل هذا الطريق باسم وحدة الأمة، إلا أن النتائج كانت مدمرة للمسلمين، لأن الموافقة على الاضطهاد لا يمكن أن تمنع الفتنة، وأصبح "تقليد الاستبداد" دائمًا في الثقافة السياسية الإسلامية.

تعتبر العبارات التالية التي اقتبسها محمد مختار الشنقيطي من كتاب الجابري "العقل الأخلاقي العربي" بالغة الأهمية من حيث إظهار كيف أدى "عبء الفتنة" إلى جر العالم الإسلامي إلى طريق مسدود حيث يقول: "الحقيقة هي تلك الخطيئة الأصلية. (الخطيئة الأصلية، خطيئة آدم) الضمير الديني في الإسلام الذي حرر نفسه من ثقل وهذا الطلب المفرط على الفتنة قد برر القبول بالعيش في خزي، وهو في الحقيقة فتنة! وكانت النتيجة أن الإدارة في الإسلام استمرت كطغاة على أساس حكم شخص واحد منذ ذلك الحين، وبالتالي أصبحت مدينتنا مدينة الطغاة". (الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية ص 374).

وأكد أوجاكتان أنه لسوء الحظ، فإن الخطاب الديني الحالي يجعل من المستحيل على المسلمين فهم القرن الذي نعيش فيه والتوصل إلى حل، لأنه يقوم على نهج قائم على أسلوب الحل التقليدي الذي يحمل الماضي إلى الحاضر.

وشدّد على أنه مع ذلك، فإن تقليد الأسلاف وإحضارهم إلى الحاضر كما هم لا يوفر بيانات كافية لحل مشاكل المسلمين في العصر الحديث، لأنه، كما أكد نصر حامد أبو زيد، عاش العلماء الذين عاشوا في القرون الماضية زمنهم الخاص، ومارسوا الاجتهاد، وخلقوا ثقافة، وبنوا فكرة بالفلسفة التي شكلوها في ذلك الوقت. مجموع كل هذا هو التراث الثقافي الذي ورثناه عنهم. لا يزال هذا التقليد يواصل تشكيل وعينا. ما يتعين علينا القيام به اليوم هو إعادة تشكيله، وإزالة الجوانب التي لا تتناسب مع الوضع المعاصر المعطى، ودعم الجوانب الإيجابية وإعادة تشكيل هذه الجوانب بلغة مناسبة لعصرنا.

وشدّد أوجاكتان أيضاً أنه يجب الاعتراف بأن الوعي الإسلامي اليوم لم يكن قادرًا على إخضاع تراثنا الثقافي، الذي تشكل على مدى قرون، لعملية معاصرة، لذلك فقد تذكر التقاليد التي شكلها الفهم المطيع للماضي كدين ولم يبق أبدًا، وحتى يومنا هذا.

وأشار إلى أنه لهذا السبب، لم تتمكن العقلية السائدة في جميع البلدان الإسلامية اليوم تقريبًا، بما في ذلك تركيا، من بناء هيكل دولة يهيمن عليه حكم القانون، لأنها لا تستطيع قراءة واقع العالم المعاصر بشكل صحيح.

ونوه أيضاً أنه، كما في الماضي، يعمل حكام أغلب الدول الإسلامية اليوم على تقوية فهمهم للحكم الاستبدادي من خلال الضغط المستمر على الضمير الإسلامي بين هذين "الخوفين". وهم بذلك لا يرون أي ضرر في تصميم المجتمع من خلال مفاهيم "الفتنة" و"الشقاق" و"الدوام" من خلال استغلال المجال الديني على أكمل وجه. وأكد على فكرة أنه يجب الاعتراف بأن النموذج السياسي للمجتمعات الإسلامية يعاني من أزمة في القيم.

لفت أوجاكتان إلى أنه على الرغم من أن القرآن ينص بوضوح على أنه حتى الأنبياء ليسوا ممثلين لله على الأرض، لا يمكن استجواب حكامنا ولا يخضعون للمساءلة أمام الناس لأن النموذج السياسي للمجتمعات الإسلامية قد بني على قيم كاذبة عبر التاريخ، لأنهم هم مسؤولون أمام الله وليس المجتمع.

وقال: دعونا نقول فقط إن هذه الثقافة السياسية في البلدان الإسلامية، المصنفة على أنها مقدسة، لديها قوة لا تشمل فقط الفئات الدينية التي ترى الإسلام كقيمة، بل تشمل أيضًا شرائح اليسار أو الملحدين، نظرًا لأن رموزهم العقلية تتشكل وفقًا لهذا المناخ الثقافي الذي يبارك القائد، فإن أولئك البعيدين عن الدين يفضلون العثور على "قائد مقدس" وفقًا لفهمهم الخاص وطاعته. بمعنى آخر، هناك قائد يطيعه كل من المتدينين وأولئك البعيدين عن الدين.

ختم أوجاكتان مقاله بالقول: بطبيعة الحال، فإن بناء نظام ديمقراطي قائم على القانون والحريات وحقوق الإنسان في مثل هذه المجتمعات ليس بالأمر السهل أو حتى المستحيل.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.