"دويتشه فيله" تتحدّى الحكومة التركية

إسطنبول – بعد تلقّيها تحذيراً أمس من السلطات التركية، تعتزم مؤسسة "دويتشه فيله" الإعلامية الألمانية اللجوء إلى القضاء لمنع إغلاق محتمل لقناتها التي تبث على الإنترنت في تركيا.
ويمتلك ممثلون مقربون من الحكومة التركية أغلبية داخل المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي.
وقال مدير "دويتشه فيله"، بيتر ليمبورج، اليوم الثلاثاء:" بعدما خضعت وسائل الإعلام المحلية في تركيا بالفعل لتحكم شامل، جاءت محاولة لتقييد وسائل إعلام دولية في تغطيتها".
كان المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي أعلن أمس الاثنين إمهال ثلاثة هيئات إخبارية 72 ساعة للتقدم بطلب الحصول على تراخيص للبث الإلكتروني وإلا فإنها ستواجه الحظر في البلاد.
ويتعلق القرار بوكالة "فويس أوف أمريكا" الإعلامية، وقناة "يورونيوز" ومقرها فرنسا، ومحطة دويتشه فيله الألمانية، وأصبح يتعين عليها الآن الحصول على تراخيص لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدمات الفيديو والبث عبر الإنترنت حسب الطلب.
وأضاف ليمبورج أن هذه الخطوة "فتحت الباب أمام إمكانية الرقابة، ونحن سنقدم اعتراضا على هذا وسنسلك الطريق القانوني أمام المحاكم التركية".
استند المجلس في مطالبته إلى لائحة دخلت حيز التنفيذ في عام 2019، حيث كانت الحكومة التركية طبقت آنذاك قاعدة واسعة النطاق للتحكم في منصات الإنترنت التي تبث أفلاما وفيديوهات ومحتويات إذاعية.
وسبق وأن أعلنت الرئاسة التركية، أن شبكة "دويتشه فيله" الألمانية "تعمل من خلال تغطياتها الإخبارية على تشويه سمعة اقتصاد تركيا بصورة متعمدة".
كما سبق أن نشرت قناة دويتشه فيله التلفزيونية الألمانية تقريرًا مفصلاً عما يسمى في تركيا بـ"مجموعة البجع" التي تحدث عنها الرأي العام في 2020 عقب الضغوطات التي تم ممارستها على موقع "أودا تي في" الإخباري الإلكتروني بعدما صنعت لنفسها اسمًا بإقالة رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو في عام 2016.
ومع زيادة انغلاق الإعلام التركي والتضييق على الحريات الصحافية والإعلامية فإن فجوة بدأت تتسع بين جمهور المتلقين في تركيا وبين وسائل الاعلام.
وتجدر الإشارة إلى أن تركيا أوقفت عشرات الصحفيين وأغلقت العديد من المؤسسات الإعلامية منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذها فصيل من الجيش عام 2016 .
وتم إدراج تركيا في المرتبة الـ155 من أصل 180 دولة على مؤشر حرية الصحافة العالمية لعام، 2017 الذي تعده منظمة مراسلين بلا حدود.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.