بعد اقتراب مقاتلات تركية من قاعدة أميركية، أثينا تُندد بانتهاك غير مسبوق

أثينا / أنقرة - على إثر دخول مقاتلتان تركيتان المجال الجوي اليوناني والتحليق بالقرب من قاعدة جوية أميركية، أعلنت وزارة الخارجية اليونانية الجمعة أنها قامت "بتحرك احتجاجي" لدى تركيا إثر "انتهاك غير مسبوق للسيادة اليونانية من قبل طائرتين تركيتين مقاتلتين".
وجاء في بيان وزاري أنه بأمر من الوزير نيكوس ديندياس "قام الأمين العام للوزارة ثميستوكليس ديميريس بتحرك احتجاجي لدى السفير التركي في أثينا" بعد أن "دخلت طائرتان مقاتلتان تركيتان بشكل غير قانوني المجال الجوي اليوناني".
اقتربت الطائرتان التركيتان من ميناء ألكسندروبوليس الواقع قرب الحدود اليونانية التركية في شمال شرق اليونان "على مسافة 2,5 ميل بحري" بحسب النص.
وصفت الوزارة هذا الأمر بأنه "تصعيد واضح للاستفزاز التركي" الذي "ينتهك القواعد الأساسية للقانون الدولي من خلال تقويض تماسك حلف شمال الأطلسي ويشكل تهديدا واضحا للاتحاد الأوروبي في وقت حرج".
وذكرت الوزارة ان ألكسندروبوليس هي "ميناء رئيسي لنقل قوات حلف الأطلسي" قائلة إنها ستبلغ حلفاءها وشركاءها، الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة بشأن هذا الحادث.
تقيم أثينا وأنقرة، الحليفتان ضمن الأطلسي، علاقات متوترة ساءت في السنوات الأخيرة بسبب محاولات التنقيب التركية في شرق البحر المتوسط.
وتندد أثينا باستمرار بجارتها بسبب انتهاك مقاتلات تركية لمجالها الجوي.
ودخلت الطائرتان الحربيتان المجال الجوي اليوناني الجمعة، حيث أصبحتا على بعد 5ر2 كيلومتر من مدينة ألكساندروبولس بشمال شرق البلاد.
ولطالما تنتهك القاذفات التركية المجال الجوي اليوناني بشكل شبه يومي، وفي كثير من الأحيان تحلق حتى فوق مناطق مأهولة. غير أنها لم تقترب حتى الآن من ألكساندروبولس، حيث توجد القاعدة العسكرية الأمريكية، وحيث يمكن نقل مواد عسكرية لأوكرانيا في غضون ساعات.
وأضافت الخارجية اليونانية أن الطلعات الجوية تضعف تماسك حلف شمال الأطلسي "الناتو" وأولوياته، وتشكل خطرا واضحا للاتحاد الأوروبي، إذ أن ميناء ألكساندروبولس محور مهم للنقل للحلفاء، مشيرة إلى جهود مشتركة في دعم أوكرانيا في خضم حرب روسيا على جارتها.
وقدمت أثينا احتجاجا على الطلعات الجوية للسفير التركي وأخطرت الاتحاد الأوروبي والناتو والأمم المتحدة.
وتتحرك أثينا بهدف إبراز موقف اليونان الثابت لحل النزاعات مع تركيا على أساس الشرعية الدولية، وتحديداً محكمة العدل الدولية في لاهاي. 
ووفقًا لمصادر مطلعة، فإن استعداد اليونان للاتفاق مع تركيا أثارها وزير الخارجية نيكوس ديندياس خلال اتصالاته في واشنطن. 
وكانت زيارة دندياس يوم الخميس إلى مقر محكمة العدل الدولية بمثابة تذكير واضح للموقف اليوناني.
من جهتها، أعربت وزارة الخارجية التركية، الجمعة، عن رفضها القاطع لما أسمته "مزاعم ساقتها اليونان ادعت فيها أن سلاح الجو التركي انتهك أجواءها."
جاء ذلك في إجابة خطية لمتحدث الخارجية التركية تانجو بلغيتش، ردًا على سؤال بخصوص ادعاء اليونان انتهاك تركيا لأجوائها.
وقال بلغيتش إن طائرات يونانية انتهكت الأجواء التركية من الناحية الغربية لجزيرة "غوغتشه أدا" على بحر إيجة في 16 مايو الحالي، ثم عاودت انتهاك الأجواء الغربية لمنطقة "أنَز" بولاية أدرنة شمال غربي تركيا في 17 من الشهر نفسه.
وأكد المتحدث أن سلاح الجو التركي رد على هذه الاستفزازات وفق قواعد المعاملة بالمثل في 18 من مايو الحالي.
وشدد على أن اليونان تحاول مرة أخرى تشكيل تصور سلبي لدى الرأي العام الدولي ضد تركيا عبر استخدام التوتر الذي بدأته هي بأفعالها الاستفزازية.
وأعرب في هذا السياق، عن رفض تركيا القاطع للمزاعم والاتهامات الباطلة التي ساقتها وزارة الخارجية اليونانية في بيانها الصادر بتاريخ 20 مايو الحالي.
وعبّر بلغيتش عن إدانته بشدة الانتهاكات اليونانية للمجال الجوي التركي، داعيا أثينا إلى وقف استفزازاتها في بحر إيجة لدرء أعمال مشابهة مستقبلا.
 

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.