أردوغان يُلغي ميتسوتاكيس والمجلس الاستراتيجي مع اليونان

أنقرة - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلغاء بلاده عقد اجتماع المجلس الاستراتيجي مع اليونان.
جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان، أمس الإثنين، عقب ترأسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حسبما أفادت وكالة الأناضول التركية للأنباء.
وقد أعرب أردوغان،عن غضبه من تحذير رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس من بيع أسلحة إلى منطقة شرق البحر المتوسط.
وقال أردوغان إن "ميتسوتاكيس لم يعد موجودا بالنسبة لي". متهما الزعيم اليوناني بمحاولة عرقلة بيع طائرات إف-16 المقاتلة إلى تركيا.
كان ميتسوتاكيس حذر خلال زيارة للعاصمة الأمريكية واشنطن في الأسبوع الماضي من تنامي زعزعة الاستقرار في شرق البحر المتوسط ،وطالب واشنطن بأخذ هذا الأمر في الحسبان عند اتخاذ قرار بشأن مبيعات الأسلحة.
تجدر الإشارة إلى أن تركيا تسعى منذ فترة طويلة إلى شراء مقاتلات جديدة من الولايات المتحدة.
وردّ أرودغان على هذه المطالبة من جانب رئيس الوزراء اليوناني قائلا إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة تتخذ قراراتها بناء على تصريحات ميتسوتاكيس.
وقال في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء التركي الأسبوعي "كنا قد اتفقنا على عدم إشراك دول ثالثة في نزاعنا معه. على الرغم من هذا، زار الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وتحدث في الكونجرس وحذرهم من منح طائرات إف-16 لنا".
وأضاف "هو لم يعد موجودا بالنسبة لي. لن أوافق أبدا على مقابلته. سنمضي في طريقنا مع ساسة شرفاء".
وكانت تركيا واليونان قررتا منتصف مارس الماضي بعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا العمل على تحسين علاقاتهما المتوترة بقوة.
يشار إلى أن هناك الكثير من القضايا الخلافية بين الدولتين الجارتين. 
وتطرق أردوغان خلال خطابه أمس إلى عضوية فنلندا والسويد في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، مؤكدا أن مقاربة بلاده بشأن توسيع "الناتو" نابع من موقفها المبدئي في مسألة مكافحة الإرهاب، لا من العداوة أوالتعصب.
وتابع أردوغان قائلا: "إنه ضمن هذا السياق أجرىت دبلوماسية هاتف مكثفة يومي الجمعة والسبت الفائتين، باحثا هذه المسائل بإسهاب مع أمين عام "الناتو" ينس ستولتنبرج، والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، ورؤساء وزراء بريطانيا بوريس جونسون، وهولندا مارك روته، والسويد ماجدالينا أندرسون".
وأوضح الرئيس التركي أنه شاركهم بوضوح مقاربة بلاده حول توسيع "الناتو" مؤكدا على مكافحة الإرهاب وتضامن الحلف.
وأشار أردوغان أن تركيا لا يمكن أن تتقبل وجود تنظيمات إرهابية داخل حلف "الناتو".
وأوضح الرئيس التركي أن هذه الدول عليها أن تختار بين دعم التنظيمات الإرهابية وبين انتظار موافقة تركيا لحصولها على عضوية "الناتو"، وأن تكشف عن دلائل ملموسة بشأن ذلك.
وتركيا واليونان عضوان في حلف شمال الأطلسي، وهما على خلاف حول مجموعة من القضايا منها الحدود البحرية والمجال الجوي وقبرص المنقسمة عرقيا.
وخلال زيارته للولايات المتحدة، حيث التقى بالرئيس الأمريكي جو بايدن ومسؤولين أمريكيين كبار الأسبوع الماضي، قال ميتسوتاكيس إن اليونان ستبدأ إجراءات شراء طائرات مقاتلة من طراز إف-35 من الولايات المتحدة بحلول عام 2030.
وبعد تصريحات أردوغان، رد المتحدث باسم الحكومة اليونانية جيانيس أويكونومو قائلا إن ميتسوتاكيس يدافع عن حقوق اليونان والقانون الدولي، وإن السياسة الخارجية لليونان تستند أيضا إلى تحالفاتها.
وأضاف في بيان "لن ندخل في جدال مع القيادة التركية. سياستنا هي سياسة مبادئ".
 

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.