اردوغان يعلن السيطرة على كورونا في تناقض مع الاحصاءات الرسمية

أنقرة - رغم أن حالات العدوى بفيروس كورونا لا تزال مستمرة في تركيا وبنسق تصاعدي لكن يبدو ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يغالط الواقع ويناقض نفسه بالحديث عن تمكن بلاده من احتواء الوباء.
وأفاد أردوغان، في رسالة تهنئة بمناسبة عيد الأضحى نشرها الاثنين أن تركيا سيطرت هذا العام بشكل كبير على جائحة كورونا، وأنها اتخذت خطوات العودة للحياة الطبيعية لقضاء عيد الأضحى في ظروف أفضل من العام الماضي.
وقال الرئيس التركي "سيطرنا هذا العام بشكل كبير على الوباء، واتخذنا خطوات العودة للحياة الطبيعية، وسنقضي عيدًا في ظروف أفضل".
وأكد أن جميع المؤسسات اتخذت الإجراءات اللازمة لقضاء المواطنين عطلة عيد الأضحى بشكل آمن، داعيا المواطنين إلى الالتزام بأخذ اللقاحات وتطبيق الإجراءات الوقائية.
وأشار أردوغان إلى أن مستوى التطعيم في البلاد جيدة للغاية مقارنة مع المتوسط العالمي، مؤكدا عدم وجود أي مشاكل في توفير اللقاح.
وأضاف أنه يأمل في أن يكون اللقاح المحلي جاهزا للاستخدام بحلول نهاية العام الجاري مشيرا إلى أنهم يواصلون العمل على تنمية البلاد وتعزيز الاقتصاد الحقيقي عبر الاستثمار والإنتاج والتوظيف والصادرات بهدف بناء تركيا قوية وعظيمة.
لكن تصريحات اردوغان لم تشر الى استمرار الإصابات بالفيروس في البلاد والتي تعد بالآلاف حيث سجلت تركيا الأحد، 66 وفاة و7 آلاف 680 إصابة جديدة بالفيروس.
ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن بيانات لوزارة الصحة أنه تم إجراء 233 ألفا و946 اختبارا للكشف عن كورونا. كما شهدت البلاد شفاء 5 آلاف و835 شخصا من الفيروس.
ووفق التقارير الرسمية تم إجراء 473 ألفا و508 عمليات تطعيم باللقاحات المضادة لكورونا، خلال يوم واحد، ليرتفع الإجمالي إلى 63 مليونا و290 ألفا و.483
ولا يمكن فصل تصريحات اردوغان عن الإجراءات الأخيرة المتخذة من قبل السلطات التركية ففي بداية الشهر الحالي خففت السلطات من الإجراءات التي تهدف للحد من انتشار كورونا بتحركات شملت رفع جانب من العزل العام الذي يفرض في عطلة نهاية الأسبوع وفتح المطاعم أمام عدد محدود من الزبائن.
ويرى مراقبون ان تفاؤل اردوغان وحديثه عن السيطرة على الوباء يتناقض مع المعطيات من الجهات الصحية إذ يبدو أن الرئيس التركي يسعى لإعادة تحريك الاقتصاد ولم يكون ذلك دون التخفيف من الإجراءات.
وتكابد تركيا للخروج من أسوأ أزمة اقتصادية تفاقمت مع موجة وبائية خطيرة في الأشهر الأخيرة، فيما يستهدف تخفيف القيود السابقة على التنقلات ومختلف الأنشطة إعادة تنشيط القطاع السياحي الذي تضرر بشدة مع تعليق العديد من الدول السفر للوجهة التركية.
ويتخوف مراقبون من ان تصريح اردوغان بخصوص السيطرة على الوباء له أهداف اقتصادية بغض النظر على صحة المواطنين.
ورغم ان العالم يواجه موجة جديدة من الوباء حذرت منها منظمة الصحة العالمية لكن يبدو ان لاردوغان رأيا آخر مخالفا لكل التقديرات.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.