أردوغان يحث بوتين على إنهاء الحرب على أوكرانيا حالاً

أنقرة – من المفترض أن يحث الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال الأحد على "إنهاء هذه الحرب حالاً" بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، حسبما أعلن المتحدث باسم الزعيم التركي.

وقال إبراهيم كالين لقناة "إن تي في" الخاصة السبت إن "الرئيس سينقل إليه الرسالة التي كررناها منذ البداية، وهي إنهاء الحرب حالاً، وإعطاء فرصة لوقف إطلاق النار والمفاوضات، وإنشاء ممر إنساني وتنفيذ عمليات إجلاء".

وأضاف قالين إن الزعيم التركي سيسعى أيضاً إلى محادثات "على مستوى القادة" بين روسيا وأوكرانيا، ويمكن أن تجري في تركيا.

وأعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الجمعة عن أمله في لقاء نظيريه الأوكراني والروسي خلال منتدى أنطاليا للدبلوماسية في جنوب تركيا والذي سيعقد بين 11 و13 مارس الجاري.

وقالت وسائل إعلام تركية إن دعوة جاويش أوغلو لاقت ترحيباً من سفير روسيا لدى الأمم المتحدة في جنيف غينادي غاتيلوف، الذي وصف اجتماع وزراء الخارجية المحتمل بأنه "فكرة جيدة".

وأفاد جاويش أوغلو بأن نظيره الروسي سيرغي لافروف أكّد حضوره المؤتمر.

وأضاف كالين "نعتقد أن لهذه الاجتماعات تأثير إيجابي، ولا سيما بأن اللقاء على مستوى القادة يُمكن أن يحول أن تسبب الحرب دماراً أكبر".

وتجد أنقرة، العضو في حلف شمال الأطلسي نفسها مجبرة على ممارسة توازن "حساس" للحفاظ على علاقتها الوثيقة مع أوكرانيا وروسيا.

ووصف كالين شروط روسيا لإنهاء الصراع بأنها "غير واقعية"، لكنه قال إن "المفاوضات والدبلوماسية موجودة لهذا" السبب.

وأضاف "لدينا علاقات جيدة مع أوكرانيا وروسيا في الوقت ذاته، ولا يمكننا التخلي عن أي منهما".

وفي سياق متصل قالت وزارة الخارجية التركية السبت إن تركيا والولايات المتحدة ستُبقيان على "تنسيق وثيق" بينما يعمل البلدان من أجل إيجاد حل دبلوماسي للغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضافت الوزارة، بعد محادثات بين نائب وزير الخارجية سادات أونال ونائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان في أنقرة، أن البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي "أكدا دعمهما لوحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها".

وقالت في بيان "تم التشديد على أهمية استمرار التنسيق الوثيق لإدارة الآثار متعددة الأوجه للأزمة ودعم الحل الدبلوماسي"، مضيفة أن الجانبين ناقشا أيضا العلاقات الثنائية.

كما قالت الرئاسة التركية في بيان إن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل السبت بأن تركيا ستواصل جهودها كاملة لتحقيق السلام بين روسيا وأوكرانيا.

وتتقاسم تركيا، عضو حلف شمال الأطلسي، حدودا بحرية مع روسيا وأوكرانيا في البحر الأسود ولها علاقات جيدة مع كلا البلدين. ووصفت أنقرة الغزو الروسي لأوكرانيا بأنه غير مقبول وعرضت استضافة محادثات سلام لكنها عارضت فرض عقوبات على موسكو.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.