أنقرة والعودة للعب على أزمة المهاجرين لابتزاز أوروبا

إسطنبول - عادت أنقرة إلى أسلوبها في اللعب على أزمة المهاجرين واللاجئين لممارسة الضغط على الدول الأوروبية، وابتزازها، ودفعها إلى تقديم تنازلات لها في عدد من الملفات الشائكة العالقة، ولاسيما في ملف شرق المتوسط، والملف الليبي والسوري، ناهيك عن التوقف بالتنلويح بفرض عقوبات عليها نتيجة أفعالها الاستفزازية في المتوسط وإيجة.

ويأتي التصعيد التركي للبحث عن حصّة كبرى من الأموال التي تمّ جمعها أمس في المؤتمر السنوي الخامس لوقاية اللاجئين السوريين من المجاعة، حيث تعهد مانحون دوليون بتقديم مساعدات إنسانية حجمها 6.4 مليار دولار لمساعدة السوريين الفارين من حرب أهلية تدور رحاها منذ أكثر من عشر سنوات، بينما تواجه فيه الحكومات ذات الاقتصادات الضعيفة صعوبات بسبب جائحة كوفيد-19.

وطلب الحدث الذي يستضيفه الاتحاد الأوروبي 4.2 مليار دولار للأشخاص داخل سوريا و5.8 مليار دولار للاجئين والدول المضيفة في الشرق الأوسط. وجمعت الأمم المتحدة أكثر من سبعة مليارات دولار في عامي 2020 و 2019، لكن مسؤولي المنظمة الدولية سيواصلون الضغط من أجل المزيد من التعهدات طوال هذا العام ولديهم الوقت لذلك، إذ يتم تقسيم الأموال بين عامي 2021 و2022.

وفي سياق الضغوطات التركية على الاتحاد الأوروبي، قال وزير الداخلية التركي يوم الأربعاء إن وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية (فرونتكس) وصمة عار على أوروبا، وانتقد أيضًا تقاعس السلطات الأوروبية ضد تورط الوكالة في إساءة معاملة المهاجرين وعمليات الإعادة. كما قال الوزير التركي في حديثه في اجتماع تقييم سنوي حول قضية الهجرة في منطقة أيفاليك بمقاطعة باليكسير الغربية، إن موقف الغرب تجاه أزمة المهاجرين عار على الإنسانية.

وأضاف صويلو إنّ الهجرة غير النظامية تعد بالطبع جريمة، لكن الأشخاص الذين يلجؤون إلى هذا الأسلوب لا يفقدون حقوقهم في أن يكونوا بشرًا. تجريد المهاجرين غير الشرعيين المأسورين من ملابسهم، وتقييد أيديهم بأصفاد بلاستيكية، ورميهم ليموتوا في المياه المتجمدة. بحر إيجه في منتصف الشتاء بدون أحذيتهم، لا يوجد شيء يتوافق مع القانون أو الإنسانية أو أي قيمة أخرى. لا يمكن فهم صمت المجتمع الدولي بشأن هذه الإجراءات.

وفيما يتعلق بدور فرونتكس في إساءة معاملة المهاجرين من اليونان وصدهم تجاه تركيا في بحر إيجه، قال صويلو: "أوروبا، للأسف، شكلت وكالة مشتركة لحدودها، تسمى فرونتكس. لكنها شكلت في الواقع وكالة غير إنسانية. فرونتكس هي وصمة عار على أوروبا ويديها ملطخة بالدماء البشرية. لا تزال أوروبا تنتظر فرصة لحماية هذه الوكالة والدفاع عنها... نريد تحذير أوروبا مرة أخرى هنا. وكالة فرونتكس هذه هي علامة سوداء أخرى على تاريخكم في سلوك استغلالي. إذا لم تقوموا بخطوة سريعة، أغلقوا هذه المنظمة وكشف عيوب هذه المنظمة قبل التاريخ والقضاء، ستكون قد حققت النجاح في إضافة علامة سوداء جديدة على حضارتكم تمامًا.

صويلو يفتح النيران على فرونتكس
صويلو يفتح النيران على فرونتكس

كما انتقد صويلو الجار الغربي لتركيا وما وصفه بـ"المعاملة غير الإنسانية" لليونان العضو في الاتحاد الأوروبي للمهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون عبور الحدود. وفي إشارة إلى أن كلاً من أوروبا وبقية العالم يشهدون ويرون المعاملة والممارسات "غير الإنسانية" لليونان، اتهمهم الوزير التركي "بالتزام الصمت واللامبالاة بسبب ازدواجية المعايير والنفاق".

وقال صويلو أيضًا إن "الغرب استفاد بشكل واضح من الصراع وعدم الاستقرار والفقر في المناطق الجغرافية الأصلية للهجرة وأدى إلى تأجيجها". وشدّد على أن العالم يشهد مستوى تاريخيًا من التنقل البشري أدى إلى أزمة هجرة منذ عام 2011، وقال إن أصل أزمة الهجرة هذه ليس فقط سوريا، بل أيضًا مناطق مختلفة بما في ذلك إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية.

وفيما يتعلق بجهود تركيا لحل أزمة المهاجرين، سلط صويلو الضوء على حقيقة أن تركيا هي الدولة التي تستضيف أكبر عدد من المهاجرين في العالم والدولة الوحيدة التي تبذل جهودًا مخلصة لإرساء الاستقرار في المنطقة. كما قال إنّ هناك 3،664،873 مهاجرًا سوريًا يعيشون في تركيا تحت وضع الحماية المؤقتة، وهناك أيضًا 1،032،348 أجنبيًا يعيشون في تركيا بتصريح إقامة.

وذكر الوزير أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم ضبطهم على الحدود التركية انخفض من 454،662 في عام 2019 إلى 122،302 في عام 2020 و 22،115 في الأشهر الثلاثة الأولى تقريبًا من هذا العام.

وكرر المسؤولون الأتراك يوم الثلاثاء دعوات البلاد إلى "التضامن الدولي وتقاسم الأعباء" للنازحين السوريين مع دخول الحرب الأهلية في جارتها الجنوبية بعامها العاشر. وقال نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال في رسالة بالفيديو إلى مؤتمر "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" الذي تنظمه الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي "التضامن الدولي وتقاسم الأعباء ضروريان لدعم دول الجوار". وأضاف أونال "نتطلع إلى استمرار تعاون الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد".

إلى جانب تأثير الفيروس التاجي، ساء الوضع الإنساني للمهجرين السوريين، قال أونال: "بالنسبة لأكثر من 4 ملايين سوري، تركيا هي البوابة الوحيدة للمساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود". وأضاف أن "مجلس الأمن سينظر في تمديد القرار 2533 في يونيو 2021. هذه المرة، نواجه خطرا جديا بفقدان آلية الأمم المتحدة عبر الحدود بأكملها."

وأكد أونال أنه من "الأهمية القصوى" أن يضمن المجتمع الدولي "عدم حرمان ملايين السوريين من هذه المساعدة المنقذة للحياة". وقال: "نحن نستضيف ما يقرب من 3.7 مليون سوري في تركيا، ومع النازحين داخليًا على الجانب الآخر من الحدود، فإننا نعتني باحتياجات ما يقرب من 9 ملايين سوري".

هل تورطت فرونتكس بعمليات إبعاد لاجئين إلى تركيا
هل تورطت فرونتكس بعمليات إبعاد لاجئين إلى تركيا

كما أشار أونال إلى "تسهيل العودة الطوعية والآمنة والكريمة للاجئين إلى بلادهم"، وقال إن هذا "يجب أن يكون جزءًا لا يتجزأ من جهودنا الشاملة لإيجاد حل دائم للأزمة السورية". وقال أيضاً إنه على مدى العقد الماضي، شهد العالم في سوريا واحدة من أسوأ المآسي الإنسانية في التاريخ. قتل مئات الآلاف من الأشخاص ونزح أكثر من نصف سكان سوريا. وأضاف: "لقد عانى الشعب السوري كثيرا لفترة طويلة جدا. ولا يستطيع تحمل عقد آخر من الخسارة والمعاناة.

وأردف أن "الحل السياسي الدائم على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 هو السبيل الوحيد لإنهاء محنة الشعب السوري"، في إشارة إلى قرار صدر عام 2015 يدعو إلى وقف إطلاق النار والتسوية السياسية في سوريا. وشدد على أن "مثل هذا الحل لا يمكن تحقيقه إلا من خلال مواءمة مواقف جميع أصحاب المصلحة داخل وخارج البلاد".

كما شدد على أن تركيا "تشارك بنشاط في العمليات في جنيف وأستانا وتدعمها"، وقال إن أنقرة تدعم "جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسن في تسهيل وتعزيز عمل اللجنة الدستورية." لكنه أضاف أن هناك "حاجة واضحة" لإضفاء الحيوية على المحادثات في جنيف وأن التقدم في العملية السياسية مرتبط بشكل مباشر بالوضع على الأرض في سوريا.

وقال "الحفاظ على الهدوء على الأرض هو أيضا مفتاح لحماية المدنيين وبالتالي منع تدفق المزيد من اللاجئين. الإرهاب هو تحد آخر نحتاج لمواجهته بشكل جماعي". كما قال إنّ ما نواجهه في سوريا يمثل صورة قاتمة للغاية. لقد كلفت الأزمة المستمرة مئات الآلاف من الأرواح. أكثر من 13 مليون شخص في سوريا بحاجة إلى المساعدة. اضطر سبعة ملايين شخص إلى مغادرة منازلهم. حوالي 6 ملايين شخص بحثوا عن الامان في دول أخرى.  وأوضح: "من المؤسف أيضًا أن نرى هذه الأحداث بينما نحتفل بالذكرى السبعين لاتفاقية جنيف لعام 1951. ونتوقع من الاتحاد الأوروبي وجميع الدول الأعضاء احترام الحق في الحياة ومعاملة طالبي اللجوء بكرامة إنسانية".

وفي عام 2016، أبرم الاتحاد الأوروبي وتركيا اتفاقًا بشأن الهجرة وعد فيه الاتحاد الأوروبي بتقديم 6 مليارات يورو (7 مليارات دولار) كمساعدات مالية لاستخدامها من قبل الحكومة التركية لتمويل مشاريع للاجئين السوريين، ووافقت تركيا على المساعدة في وقف الأعمال غير النظامية، وإيقاف المهاجرين المتجهين إلى أوروبا من أراضيها.

معاناة اللاجئين السوريين مستمرة بعد عشر سنوات من الحرب
معاناة اللاجئين السوريين مستمرة بعد عشر سنوات من الحرب

في السنوات الأخيرة، كانت تركيا واليونان نقاط عبور رئيسة للمهاجرين الذين يهدفون إلى العبور إلى أوروبا، هاربين من الحرب والاضطهاد لبدء حياة جديدة. اتهمت تركيا اليونان بارتكاب عمليات صد واسعة النطاق وترحيل بإجراءات موجزة دون الوصول إلى إجراءات اللجوء، وهو ما يعد انتهاكًا للقانون الدولي. كما اتهمت الاتحاد الأوروبي بغض الطرف عما تقول إنه انتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

واعتبر عمليات الرد مخالفة للاتفاقيات الدولية لحماية اللاجئين التي تنص على أنه لا ينبغي طرد الأشخاص أو إعادتهم إلى بلد قد تكون حياتهم وسلامتهم فيه في خطر بسبب العرق أو الدين أو الجنسية أو العضوية في مجموعة اجتماعية أو سياسية. تمنع مثل هذه الإجراءات طالبي اللجوء من تقديم طلبات للحصول على وضع اللاجئ، وإذا مورست بشكل عشوائي ضد مجموعة من المهاجرين يمكن أن تشكل إعادة قسرية - وهو انتهاك لقوانين الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان واتفاقية جنيف لعام 1951.

في وقت سابق من هذا العام، قال مجلس إدارة فرونتكس إنه لم يعثر على أدلة على انتهاكات حقوقية في القضايا التي راجعها حيث اتُهم حراس برد المهاجرين غير الشرعيين من اليونان باتجاه المياه الإقليمية التركية. لكن الهيئة أضافت أن استنتاجاتها تنطبق فقط على بعض الحوادث المتنازع عليها، قائلة إنها بحاجة إلى توضيحات إضافية لاستكمال المراجعات المتبقية.

ويتعرض رئيس فرونتكس فابريس ليجيري لضغوط منذ شهور بسبب هذه المزاعم حيث تقوم فرونتكس بدور أكبر في خط المواجهة في تسيير دوريات على حدود الاتحاد الأوروبي. وطالبه نواب ونشطاء في الاتحاد الأوروبي بالاستقالة بسبب العمليات، لكنه رفض، وأصر على أن الوكالة هي مفتاح مكافحة الاتجار بالبشر. تم تشكيل مجموعة عمل من 14 عضوًا في البرلمان الأوروبي الشهر الماضي للتحقيق في تورط وكالة الحدود الأوروبية في عمليات صد طالبي اللجوء في مياه بحر إيجة.

وأفاد تحقيق مشترك أجرته عدة منافذ إخبارية دولية في أكتوبر أن فرونتكس كانت متواطئة في عمليات صد بحرية لإبعاد المهاجرين الذين يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي عبر المياه اليونانية. بعد شهر من ذلك، كشفت الوكالة الإخبارية إي يو أوبزرفر ومقرها بروكسل أن فرونتكس تبادلت رسائل مع السلطات اليونانية بناءً على أوامر أثينا بدفع المهاجرين إلى المياه التركية.

واشتد الضغط بعد أن وثقت وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية حالات متعددة لضباط الحدود من فرونتكس، إلى جانب نظرائهم الوطنيين في دول الاتحاد الأوروبي، مما أجبر المهاجرين على العودة، لا سيما على طول الحدود البحرية لليونان مع تركيا. تم توثيق ما لا يقل عن ستة حوادث شاركت فيها وحدات فرونتكس في عمليات صد بالقرب من جزيرتي ليسبوس وساموس بين 28 أبريل و 19 أغسطس.