اليونان تسجل اعتراضها والاتحاد الأوروبي يطلب توضيحا للاتفاق التركي الليبي

أثينا – أعلنت الحكومة اليونانية اليوم تسجيل اعتراضها على الاتفاق التركي الليبي لترسيم الحدود البحرية بينهما، بينما طالب الاتحاد الأوروبي بتقديم توضيحات حول محتوى مذكرة التفاهم حول تحديد مناطق النفوذ البحرية بين البلدين.

وأعلنت اليونان اليوم الأربعاء اعتراضها على اتفاق توصلت إليه تركيا وليبيا لترسيم حدودهما البحرية لكنها أكدت التزامها بإجراء محادثات مع أنقرة، شريكتها في حلف شمال الأطلسي، حول إجراءات لبناء الثقة.

ووقعت ليبيا وتركيا اتفاقا، بشأن الحدود في البحر المتوسط الأسبوع الماضي، من شأنه جعل نزاعات أنقرة حول التنقيب عن الطاقة في البحر المتوسط أكثر تعقيدا مع دول منها اليونان.

وهناك نزاعات منذ عقود بين اليونان وتركيا حول قضايا متنوعة منها حقوق التعدين في بحر إيجة وتقسيم قبرص عرقيا. وأغضب الاتفاق مع ليبيا اليونان التي ترى في هذه الخطوة انتهاكا لحقوقها السيادية.

والتقى رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بريطانيا اليوم الأربعاء على هامش قمة حلف شمال الأطلسي.

وقال ميتسوتاكيس في بيان "أثرت كل المسائل المتعلقة بأحدث إجراءات تركيا". وأضاف "جرى تسجيل الخلافات بين الجانبين غير أنهما اتفقا على مواصلة المحادثات حول إجراءات بناء الثقة".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من الجانب التركي.

وقال متحدث باسم الحكومة اليونانية اليوم الثلاثاء إن اليونان حذرت سفير ليبيا في أثينا من أنه قد يتعرض للطرد إذا لم يقدم للحكومة اليونانية إيضاحات حول هذا الاتفاق.

وقال ميتسوتاكيس "أود أن أؤكد للشعب اليوناني أن المشكلات مع تركيا كانت موجودة، وهي موجودة حاليا، وستظل موجودة. لكنني أقيم ذلك، وإذا أبدى الجانبان حسن النية سيتم التغلب على هذه المشكلات.

وفي سياق متصل، طالب الاتحاد الأوروبي، بتوضيح محتوى مذكرة التفاهم حول تحديد مناطق النفوذ البحرية، الموقعة بين تركيا و"حكومة الوفاق الوطني" الليبية في 27 نوفمبر الماضي، بحسب ما نقلت الأناضول.

جاء ذلك في بيان صدر الأربعاء، عن مكتب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل.

وقال البيان "يجب توضيح فحوى الاتفاقية الموقعة بين الجانبين، ونتوقع إرسال نسخة من المذكرة إلى الاتحاد الأوروبي دون تأخير"، بحسب الأناضول.

وأكد الاتحاد الأوروبي على ضرورة احترام القانون الدولي البحري وعلاقات حسن الجوار، مجددا تضامنه الكامل مع اليونان وإدارة قبرص الرومية فيما يخص التطورات في شرق المتوسط.

وتتعلق المذكرتين، بالتعاون الأمني والعسكري بين أنقرة وطرابلس، وتحديد مناطق النفوذ البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي.

وأبرمت تركيا الاتفاق مع حكومة ليبيا المعترف بها دوليا يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني. ويرسم الاتفاق حدود منطقة بحرية بين البلدين.

ووصفت مصر وقبرص هذا الاتفاق بأنه غير قانوني في حين قالت اليونان إن مثل هذا الاتفاق مناف للعقل من الناحية الجغرافية لأنه يتجاهل وجود جزيرة كريت اليونانية بين الساحلين التركي والليبي.

وتصاعد التوتر بين أثينا وأنقرة بسبب تنقيب تركيا في شرق البحر المتوسط قبالة قبرص، وأعد الاتحاد الأوروبي عقوبات على تركيا ردا على ذلك.