"اليوم البلدية، وغداً أكثر" إمام أوغلو خطر على أردوغان

برلين – قدّمت مجلة "دير شبيغل" الألمانية ملاحظات لافتة خلال مقابلة واسعة لها مع أكرم إمام أوغلو، عمدة بلدية إسطنبول الكبرى، حيث نشرت المقابلة تحت عنوان مميز هو "اليوم البلدية، غداً أكثر! لقد أثبت رئيس بلدية إسطنبول أنه يشكل خطراً على أردوغان ”.
وقالت المجلة إن إمام أوغلو تحول إلى نجم سياسي وربما منافس بارز للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات المقبلة. وفي حديثه إلى دير شبيجل، تحدّث إمام أوغلو عمّا يفعله بشكل صحيح وما هي الأخطاء التي يقوم بها أردوغان.
ووصفت المجلة تفاصيل مكتب إمام أوغلو، وكشفت عن وجود صورة لمصطفى كمال أتاتورك بجوار العلم التركي خلف مكتبه، حيث أبدى رئيس بلدية إسطنبول إعجابه بمؤسس الجمهورية التركية خاصة لكونه يستمع إلى المواطنين بشكل جيد.
وبينما ورد في المقال أنه قبل عام 2019، لم يكن إمام أوغلو معروفًا على الصعيد السياسي في تركيا، “لكنه أصبح رئيسًا لبلدية إسطنبول، ومنذ ذلك الحين، كان اسمه دائمًا مرشحًا ضد أردوغان في الانتخابات الرئاسية عام 2023. وقالت المجلة الألمانية إنّ إمام أوغلو مرشح يشكل خطرا واسعا على أردوغان وربما ينضم إلى السباق قبل الانتخابات.
وإذا نجحت المعارضة، يمكن إجراء الانتخابات في وقت مبكر ، ويرجع ذلك إلى عجز الحكومة عن السيطرة على الأزمة الاقتصادية في البلاد، وفقاً لدير شبيغل التي أشارت إلى أن أردوغان كان أيضا رئيس بلدية اسطنبول وأن حزبه حكم إسطنبول لمدة 15 عاما دون انقطاع.
وأعرب إمام أوغلو عن أن الاقتصاد هو أكبر مشكلة وأن الحكومة تحاول تشتيت الانتباه من خلال إنشاء "أجندات مصطنعة"، وقال: "الأزمة الاقتصادية ليست بالأمر الجديد، فهي مستمرة منذ 4-5 سنوات. وارتفعت نسبة البطالة بسبب الوباء، وخاصة بطالة الشباب. وهذا يضع عبئاً على العائلات" وأشار إلى أن البلدية تساعد العائلات أيضاً لتحسين ظروفها المعيشية اليومية.
وبينما تستمر النقاشات حول من سيكون مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أو تحالف الأمة في الانتخابات الرئاسية القادمة، كشفت مصادر حزبية عن وجود هوة بين مؤيدي كمال كليجدار أوغلو وأكرم إمام أوغلو عمدة إسطنبول داخل حزب الشعب الجمهوري، وأن الهوة تزداد عمقا.
استطلاعات الرأي التي تحمل عنوان "من هو الأكثر حظًا ضد أردوغان" خلصت إلى أن أولئك الذين يرون أن إمام أوغلو ويافاش (عمدة أنقرة) وكلاهما من حزب الشعب الجمهوري، قد حصلوا على المزيد من أصوات الناخبين، فيما البعض يقول لإمام أوغلو "حتى لو كنت بمفردك، إذا دخلت الانتخابات، فستفوز".
كان رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو، قد دافع مؤخرا عن أكرم إمام أوغلو، بقوله "هناك اتهامات ظالمة ضد رئيس بلدية إسطنبول.. والعالم كله يعرف أن كل هذه اتهامات غير عادلة".
في سبتمبر 2020 أطلق المرشح الرئاسي السابق عن المعارضة التركية محرم إنجه حزب "حركة الوطن"، متعهدا بإيجاد طريق لخلاص البلاد مما وصفه بـ "حكم الرجل الواحد" وذلك في أعقاب ما قيل عن تهميشه من قبل حزب الشعب الجمهوري الذي انشق عنه.
خسر إنجه انتخابات 2018 بحصوله على أكثر من 30 بالمئة من أصوات الناخبين مقابل حصول الرئيس رجب طيب أردوغان على أكثر من 52 بالمئة.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.