الجيش التركي والمرتزقة يقصفون تل رفعت بشمال سوريا

يواصل الجيش التركي والميلشيات من المرتزقة السوريين التابعين له استهدافهم مواقع المدنيين بدعوى ضرب مواقع القوات الكردية في شمال سوريا.

وقتل شخصان وأصيب ثمانية بجروح نصفهم من الأطفال اليوم الأحد في قصف مدفعي على مدينة عفرين بريف حلب شمال غربي سورية.

وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية " قتل شخصان على الاقل وأصيب ثمانية آخرين، بينهم أربعة أطفال وامرأتان، في قصف بصواريخ جراد على مدينة عفرين مصدره مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية(قسد) ". وأضاف المصدر لوكالة الأنباء الألمانية" تعرضت المدينة لستة صواريخ واحد منها طال مركز الدفاع المدني في المدينة، ومنازل مدنيين تعرض البعض منها لأضرار كبيرة ".

وأكدت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، استمرار عملياتها في شمال سورية، وذلك عقب إعلان الوزارة عن مقتل جنديين تركيين هناك بالأمس.

وقالت الوزارة في بيان أن "العمليات التي أطلقتها القوات المسلحة التركية ضد الذين أصابوا سيدة بريئة في منطقة درع الفرات، مستمرة.، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول للأنباء.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية أمس السبت عن مقتل جنديين وإصابة آخرين، جراء هجوم استهدف مركبتهم بمنطقة عملية "درع الفرات".

وأوضحت أن سبعة مدنيين أصبيوا بجروح اليوم الأحد في قصف صاروخي من جانب عناصر مسلحة تصنفها أنقرة على أنها جماعات إرهابية، على مدينة عفرين، شمالي سورية الواقعة ضمن منطقة عملية "غصن الزيتون".

من جانبه، قال قائد عسكري في في ميليشيا الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للمعارضة في تصريحات صحافية أن " فصائل ميليشيا ما يسمى الفتح المبين والقوات التركية ردت بقصف مواقع قوات قسد في قرى منطقة تل رفعت ". وأضاف " فصائل الفتح المبين قتلت ستة من عناصر قسد وأصابت آخرين بجروح جراء تدمير موقع عسكري لهم ".

وتشهد مناطق ريف حلب الشرقي والشمالي تصعيداً كبيرا منذ يوم أمس بعد استهداف قوات قسد لعربة تابعة للجيش التركي ومقتل اثنين من جنوده وإصابة آخرين ورد الجيش التركي باستهداف مناطق سيطرة في ريف حلب الشرقي والشمالي بعشرات القذائف الصاروخية .اخرين .

وتشارك القوات الحكومية السورية وفصائل المعارضة وقوات قسد السيطرة على مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي .

وأعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الأحد تحييد سبعة مسلحين في إطار الرد على مقتل اثنين من جنودها بمنطقة عملية "درع الفرات" في حلب شمالي سورية.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن بيان للوزارة أنه تم الرد بالمثل على "الإرهابيين وتدمير مواقعهم وتحييد سبعة على الأقل وفق حصيلة أولية"، دون ذكر التنظيم الذي ينتمون إليه.

وأشارت الوزارة إلى استمرار العمليات والضربات في المنطقة.

وكانت الوزارة أعلنت مقتل جنديين وإصابة آخرين جراء هجوم استهدف مركبتهم بمنطقة عملية "درع الفرات".

وتخضع منطقة عملية "درع الفرات" لسيطرة فصائل سورية معارضة في ريف حلب بدعم من الجيش التركي. وكان الجيش التركي أطلق عملية "درع الفرات" في شمالي سورية عام 2016 ضد مسلحي داعش والمسلحين الأكراد في المنطقة لكنه واصل احتلال المنطقة وتغيير طبيعتها الديموغرافية وانشاء مقرات للجيش التركي هناك تحت حجة مطاردة الارهابيين.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.