البيت الأبيض يصنف تركيا "الحليف المزعوم" لأميركا إلى جانب الصين

وضع جاك سوليفان، كبير مستشاري الأمن القومي الأميركي، في مكالمة هاتفية يوم الخميس مع بيورن سايبرت، الموكل بفريق رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، تركيا في نفس التصنيف مع الصين. 

ناقش الاثنان التعاون بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بينما اتفقا أيضًا على "العمل معًا بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الصين وتركيا"، وفقًا لإفادة البيت الأبيض بشأن المكالمة الهاتفية.

وفي ديسمبر، أجل زعماء الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات ضد أنقرة، معتمدين على إدارة بايدن الجديدة لتتولى زمام المبادرة بعد توليها المنصب في يناير.

ذكرت المادة 35 من استنتاج المجلس الأوروبي في 11 ديسمبر أن الاتحاد الأوروبي سيسعى للتنسيق بشأن الأمور المتعلقة بتركيا والوضع في شرق البحر المتوسط ​​مع الولايات المتحدة.

وربما تمت الإشارة إلى كيفية استمرار هذا التنسيق في مكالمة هاتفية من سوليفان، والتي وضعت مخاوف تركيا إلى جانب مخاوف الصين. تم وضع تركيا، "الحليف المزعوم" للولايات المتحدة، كما وصفها وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، خلال جلسات الاستماع لتأكيده في مجلس الشيوخ الأميركي، في مرتبة غير حليفة، إلى جانب بكين. وقد تم الإعلان عن ذلك أيضًا بشكل صريح في بيان للبيت الأبيض.

ليس هناك شك في أن نهج سوليفان يتماشى مع نهج بريت ماكغورك، منسق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمجلس الأمن القومي التابع لبايدن. ومن المرجح أن يتشارك بايدن وبلينكين أيضًا في وجهات نظر متشابهة، حيث من المستحيل تخيل أن مثل هذا الوصف يمكن وضعه في بيان دون الحصول على إجماع كامل.

لقد رأينا العلامات الأولى لهذا الموقف بعد أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية الأميركية في تصريحات مايكل كاربنتر، مدير مركز "بن بايدن للدبلوماسية والمشاركة العالمية". وقال كاربنتر إن تركيا وحلفاءها بحاجة إلى إجراء "محادثات صريحة لتصحيح العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف". وأضاف أيضًا أن الدول الأعضاء في الناتو يجب أن تشكل "جبهة موحدة"، والتي قد تقنع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "بأن هناك مجالًا للتعاون، ولكن هناك أيضًا عواقب سلبية للغاية لمن يتبع سياسة أكثر عدوانية".

وفي هذه المرحلة، من المهم ملاحظة أن مجلس الأمن القومي التابع لبايدن لا يتألف بالكامل من فريق يتعاطف بشدة مع الأكراد السوريين الذين يتطلعون إلى الانتقام من أنقرة. وعناك عضوة اخرى في المجلسن وهي أماندا سلوت، التي تشرف على ملف تركيا على سبيل المثال، قد نشرت مقالاً في صحيفة واشنطن بوست في أكتوبر 2019، تدعم فيه تأييد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب لعملية تركيا العسكرية "ينابيع السلام" ضد الأكراد السوريين، في الوقت الذي كان حلفاء ترامب في حزبه يدينونه، في عرض نادر للمعارضة.

وعلى الرغم من إبلاغ تركيا عن مشاكلها بشأن وحدات حماية الشعب الكردية إلى الإدارة الأميركية في البداية، ساعد الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، في إنقاذ الأكراد السوريين في مدينة كوباني الكردية، على حد قول سلوت. وكتبت سلوت في المقال أن هذه السياسة أثارت غضب الأتراك الذين رأوا أن علاقات وحدات حماية الشعب مع حزب العمال الكردستاني خطيرةن والذي تصنفه أنقرة وواشنطن كمنظمة إرهابية.

لكن سلوت، في نفس المقال، فشلت في الإشارة إلى استمرار محادثات تركيا المباشرة مع حزب العمال الكردستاني في تلك السنوات، بينما كانت الوفود تصل إلى جبال قنديل للقاء قيادة حزب العمال الكردستاني بمباركة أردوغان أو لجزيرة إمرالي حيث يعيش زعيم حزب العمال الكردستاني أوغلان.

وفي نفس المقال، قالت سلوت إن وحدات حماية الشعب كانت تلوح بلافتات عبد الله أوغلان بعد تحرير الرقة من سيطرة داعش. لكنها فشلت في ذكر أعلام كردستان التي رفعت في احتفالات نوروز التي أقيمت في محافظة ديار بكر جنوب شرق تركيا بين عامي 2013 و 2015 إلى جانب لا فتات أوجلان خلال نفس السنوات عندما كانت حكومة أردوغان تتفاوض مع حزب العمال الكردستاني.

علاوة على ذلك، كانت "رسالة السلام" التي أطلقها أوجلان تُقرأ بواسطة الميكروفونات لعشرات الآلاف من الأشخاص في ساحة ديار بكر أثناء بثها على شاشات التلفزيون في تلك السنوات.

وفي الوقت الحالي، يبدو أن فريق بايدن ينتهج سياسة تجاه تركيا مبنية على وجهات نظر سوليفان-بلينكين-ماكغورك. وحتى الآن، لم نر بعد إعلانًا سياسيًا ملموسًا من قبل البيت الأبيض بشأن سوريا أو أكراد سوريا أو علاقات أكراد سوريا مع تركيا. ولكن نستطيع التفكير في بعض التوقعات عندما ننظر إلى سجل ماكغورك الحافل أو كتابات سوليفان الأخيرة حول سوريا وأردوغان في 2018 والتي اشتكى فيها سوليفان، إلى جانب السفير الأميركي السابق في تركيا إريك إيدلمان، من أن افتقار إدارة ترامب "لتوجيه الرسائل الواضحة قد عزز فقط من قناعة أردوغان بأن الولايات المتحدة لن تتحداه بشكل هادف".

وكتب سوليفان، في تلك المقالة التي شارك في تأليفها، كما لو كان يصف ما كان يفعله اليوم "لا ينبغي أن يكون هدف واشنطن المواجهة مع أنقرة من أجل المواجهة، أو لمجرد أنها غاضبة من أردوغان. بل يجب أن يكون الهدف هو تهيئة الظروف - والقواعد الأساسية - للمشاركة البناءة".

سننتظر حتى إعلان سياسة واضحة من قبل البيت الأبيض قبل أن نستنتج المدى الذي ستصل إليه العلاقة من هنا فيما يتعلق بالأكراد السوريين ولكن التوقعات المبكرة ليست إيجابية للغاية بالنسبة لأنقرة.

ومن ناحية أخرى، فإن بدء العلاقات التركية الأميركية في عهد بايدن يجب أن يسبب بعض القلق للرئيس التركي. حيث بينما يجري بايدن وبلينكين ووزير الدفاع، لويد أوستن، مكالمات مع عشرات من نظرائهم الأجانب منذ أسبوع الآن، تقف أنقرة على قائمة الانتظار.

لكنن أردوغان لا يقف على قائمة الانتظار لمجرد تأخره في تهنئة بايدن على فوزه.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، اصطف كبار مسؤولي أردوغان، واحدًا تلو الآخر، لانتقاد بايدن المرشح الرئاسي آنذاك موجهين له بعض الإهانات. حيث قال وزير الخارجية مولود جاويش، على سبيل المثال، بعد لقائه بوزير الخارجية الأميركي آنذاك، مايك بومبيو، في جمهورية الدومينيكان، في 16 أغسطس "أعتقد خلال سنوات أوباما عندما كان بايدن نائب الرئيس، كانوا يتعاملون مع عناصر إرهابية ومع إرهابيين".

وفي نفس التصريحات للصحافيين، اتهم جاويش أوغلو أيضًا بايدن بارتكاب محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في يوليو 2016. ربما سمع مثل هذه التأكيدات من بومبيو في الاجتماع حول فرص الانتخابات لولاية ثانية لترامب أنه لم يكن قادرًا على التوقف وتخيل انتصارًا محتملاً لبايدن قبل استخدام هذه اللغة، ولكن مرة أخرى، لم يكن جاويش أوغلو فقط. فمن المتحدث باسم أردوغان، إبراهيم كالين، إلى المتحدثين الرسميين الآخرين مثل عمر جليك أو فخر الدين ألتون، تم تذكير بايدن بأنه "سيدفع ثمناً باهظاً" لتصريحاته التي تعتبر "نتاجاً لعقلية سياسية مؤيدة للانقلاب".

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً:

https://ahvalnews.com/turkey-us/turkeys-pairing-china-white-house-eu-call-signals-trouble-ankara