أكراد تركيا يراهنون على السياسة ولا يريدون جروحاً جديدة

هناك ادعاء متكرر بأن القاعدة الاجتماعية لحزب الشعوب الديمقراطي، والتي تمثل التيار الرئيسي للسياسات الكردية، "عاطفية".

بل كان هناك من كتب أنه على الرغم من ضعف السياسة اليسارية في تركيا، فإن السياسة الكردية يمكن أن تتحول إلى حركة جماهيرية، وأن العواطف يمكن "بسهولة" حشدها في "سياسات الهوية" مقارنة بـ "السياسة الطبقية".

التأكيد على "العاطفية"، هذه المقاربات غالباً ما تشير ضمناً إلى أن الأكراد "غير متعلمين" وتتضمن دعوة إلى "التحضّر". هذه المقاربات التي تميز بين العاطفة والعقل إشكالية.

دعونا لا ننسى أن هذا الادعاء يستخف بالعقلانية والخبرة والمعرفة في الشارع الكردي وبهذا المعنى يحمل آثار العقلية الاستعمارية. ولطالما كانت العواطف مؤثرة في نشأة وتشكيل الحركة الكردية، مثل معظم الحركات الاجتماعية.

شكلت الرغبة في الحرية الوطنية، المتشابكة مع الحرية الاجتماعية، والأمل في تحقيق هذه الرغبة، المصدر الرئيسي للتعبئة الكردية. كان الدافع وراء زخم الاعتراض الكردي في معظم الحالات هو طمأنة الجهات الفاعلة الجماعية التي يمكنها تحويل الرغبة إلى أمل.

لكن في المجال الكردي، هناك عاطفة أقوى تسبق الأمل وهي المتعلقة بالجروح. الشعور الذي يسيطر على الميدان الكردي جرح. المنطقة التي تظهر فيها هذه الحالة العاطفية على الأرجح هي الموسيقى الكردية. على سبيل المثال، في الموسيقى السوداء، غالبًا ما تشعر بالتمرد، بينما في الموسيقى الكردية غالبًا ما تواجه حدادًا لا ينتهي.

كثيرا ما يقال إن القضية الكردية هي في الأساس مسألة كرامة أولاً، أو، غالبًا ما يُشار إلى انقلاب 12 سبتمبر 1980 وسجن ديار بكر على أنهما الديناميكية الرئيسية التي مهدت الطريق لانتشار العنف في المجال الكردي، لأن سجن ديار بكر هو رمز للوحشية التي تستهدف شرف الكردي وكرامته في ذاكرتهم الجماعية. لا شك أن لهذا الجرح تاريخاً طويلاً، فلم يظهر إلا بعد 12 سبتمبر.

تستند هذه القصة، التي تعود إلى العهد العثماني، إلى تأثير جماعي شكله العنف الهيكلي والثقافي/ الرمزي، والذي غالبًا ما يشمل العنف المباشر/ الجسدي.

وإلى جانب هذا الإرث التاريخي تفاقم جرح الكردي بعد 1980 واستمر النزيف. وهذا الجرح قد تكرر ظهوره لفترة طويلة.

عملية التكاثر هذه لها أربعة تعبيرات رمزية: الجبل، الزنزانة، المنفى، القبر. على عكس الهوية الثقافية الكردية، تستند الهوية السياسية الكردية على هذا الجرح ذي الجوانب الأربعة.

ولا تكاد توجد عائلة واحدة في الشارع الكردي ليس فيها من تعرض لجروح خطيرة. بالإضافة إلى حزب الشعوب الديمقراطي، يمكنك إضافة أشخاص من جميع الأطياف السياسية في تركيا.

أولئك الذين ذهبوا إلى الجبال، أولئك الذين ذهبوا إلى السجن، أولئك الذين عاشوا في المنفى والذين فقدوا حياتهم، لعبوا دورًا مهمًا في التنشئة الاجتماعية السياسية لجزء كبير من أفراد الأسرة الذين تركوا وراءهم، من ناحية أخرى، تركوا جروحاً عميقة في هذه العائلات.

وبحسب الأرقام الرسمية، فقد ما يقرب من 50 ألف شخص حياتهم في النزاعات حتى الآن. يمكننا القول إن الخسائر الفعلية في الأرواح أعلى من ذلك بكثير. على الرغم من صعوبة التعبير عن رقم دقيق، فمن الممكن افتراض أن ما لا يقل عن ضعف عدد الأشخاص الذين مروا بتجربة السجن مقارنة بعدد القتلى، وأن عدد الأشخاص الموجودين في المنفى هو نفس العدد.

بالنظر إلى أن ما يقرب من 250 ألف شخص يشاركون بنشاط في التعبئة السياسية الكردية، يمكن القول أن عدد المتضررين من النزاعات ما بين 2.5 و 3 مليون على الأقل.

في جميع المناقشات حول القضية الكردية، يتذكر 2.5 مليون شخص، معظمهم من الأكراد، جراحهم. غالبًا ما تنزف هذه الجروح مرة أخرى. بالنسبة لمعظم العائلات الكردية، فإن القضايا التي نوقشت مع المفاهيم الباردة للسياسة هي أحباؤهم الذين فقدوا، وإخوانهم وأمهاتهم وآباؤهم الذين ماتوا في السجن؛ يعني الأطفال والأقارب الذين يتوقعون عودتهم من المنفى أو الجبل.

كيف يتعامل الناس مع هذه الجروح الشديدة؟ كيف يتعلمون العيش معًا حتى لو لم يتمكنوا من التأقلم؟

عندما تصبح الخسارة ثمناً، يتأقلم الناس مع جراحهم أو يتعلمون كيف يتعايشون معها. وما يجعل هذا التحول ممكنًا هو الأمل الذي يضيف معنى وقيمة للخسارة، والجهات الفاعلة الجماعية التي تحمل هذا الأمل وتعطي الثقة.

يسمي جي بي ليدراش، وهو أحد الأسماء البارزة في حل النزاعات وبناء السلام الاجتماعي، النهج الذي طوره من خلال دراسة آليات الحل التقليدية في حل النزاعات الاجتماعية في أمريكا اللاتينية على بـ"أماكن الأمل".

وإدراكًا منه أن أولئك الذين كانوا وسطاء في نزاعات القرى، بدؤوا اجتماعاتهم السلمية بعبارة "التقى الحق والمغفرة، والسلام والعدل (الكتاب المقدس 85/10)". يبني ليدراش نظريته على هذا، وناقش قضايا الحقيقة والتسامح والسلام والعدالة حول أفق مشترك للمستقبل.

وهو يجادل بأنه من أجل بناء أماكن الأمل، يجب أن تشمل مواجهة الحقيقة التسامح والسلام العدالةَ. وفقًا لليدراش، لا يمكن أن يستمر البحث عن الحقيقة والمواجهة التي لا تنطوي على مغفرة، ولا سلام لا ينطوي على عدالة.

بالطبع، وجود الأمل وحده لا يكفي. هناك حاجة إلى طمأنة الجهات الفاعلة الجماعية التي ستجدد الأمل باستمرار حول أفق المستقبل. علاوة على ذلك، فإن حالة التمثيل هذه ليست ثابتة، فهي تتطلب إعادة إنتاج مستمرة، وتتطلب المهارة والقدرة على تحقيق ذلك.

خلقت الجروح الثقيلة التي تراكمت على مر السنين في الشارع الكردي إنهاكاً اجتماعيًا عميقًا. علاوة على ذلك، فإن الأمل والثقة التي ستمكننا من التعامل مع هذه الجراح قد تآكلت بشكل كبير، خاصة منذ النزاعات الحضرية.

في هذه المرحلة، سيتم تشكيل مستقبل السياسة الكردية متعددة المراكز والطبقات اعتمادًا على قدرتها على خلق آمال جديدة حول أفق المستقبل والظهور كجهة فاعلة جماعية مطمئنة، بدلاً من خلق جروح جديدة. لأنه بالإضافة إلى الجرح التاريخي، يستمر العنف البنيوي والرمزي بكل ما له من تدمير.

الجدل حول "تاريخ انتهاء صلاحية السلاح" في الشارع الكردي الذي يعود تاريخه إلى التسعينيات لم يعد لفترة طويلة موضوع نقاش ومفاوضات. استثمر أكراد تركيا في السياسة لسنوات عديدة، بناءً على تجاربهم الخاصة، وتجربة الربيع العربي، والحرب الأهلية السورية المستمرة.

إن قوة حزب الشعوب الديمقراطي، الذي فشل في إظهار أداء رائع كحزب، يبلغ اليوم في المتوسط ​​12٪، بناءً على العقلانية السائدة التي نشأت في الشارع الكردي، لأن الشارع الكردي الذي لا يريد جروحاً جديدة يرى الأمل في السياسة ويستثمر استراتيجياً في حزب الشعوب الديمقراطي. إنه يعلم جيدًا أن الطرق بخلاف حزب الشعوب الديمقراطي تعني إصابات جديدة.

تمت صياغة البحث عن "حل داخلي"، والذي يعود تاريخه إلى أوائل التسعينيات، بمفاهيم الجمهورية الديمقراطية، والحكم الذاتي الديمقراطي، وأخيراً الديمقراطية المحلية، على التوالي، بعد القبض على أوجلان في عام 1999.

من جهة، فإن الخطابات الجديدة حول البحث عن حل سياسي، ومن جهة أخرى، فإن تحويل المطالب السياسية إلى برنامج دمقرطة يتضمن التوطين قد حول السلاح بالفعل إلى أداة غير عقلانية في نظر أكراد تركيا. ومن ناحية أخرى يسعى الشارع الكردي إلى ربط حل قضية السلاح بأمل وثقة تمكنه من التعامل مع هذه الجراح دون مزيد من النزيف.

في كل هذه الصورة، السؤال الرئيسي هو: هل يمكن لحزب الشعوب الديمقراطي الظهور كعنوان جديد للأمل؟ هل سيكون قادراً على التطلع إلى ثقة الشارع الكردي ببناء أفق مستقبلي مشترك؟

ولعل سؤالاً آخر لا يقل أهمية عن هذه الأسئلة هو: هل سيتمكن الشارع التركي من المطالبة بحل سياسي؟ وهل ينجح حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يواجه قضية إغلاق اليوم، بإدانة العنف وإعطاء فرصة للعيش المشترك؟

في جميع المناقشات حول دميرطاش، وحزب الشعوب الديمقراطي، وحزب العمال الكردستاني، من المفيد تذكر الأسئلة المذكورة أعلاه، والأهم من ذلك، المشاعر في الشارع الكردي.

 

بالإمكان قراءة المقال باللغة التركية أيضاً:

https://ahvalnews.com/tr/cuma-cicek/yara-umut-ve-guven-arasinda-kurt-si…

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.