أعضاء الكونغرس يحثون بايدن على زيادة الضغط على أردوغان

وقع أكثر من 50 عضواً في مجلس الشيوخ الأميركي على رسالة تدعو الرئيس الأميركي جو بايدن للضغط على الحكومة التركية لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان، مما يبرز استبداد حكومة أردوغان المتزايد في الداخل والخارج.

وقالت مبادرة الحزبين، بقيادة عضو مجلس الشيوخ عن حزب أوريغون الديمقراطي، رون وايدن، والسيناتور عن الحزب الجمهوري في فلوريدا، ماركو روبيو، إن "السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أصبحت أكثر عدوانية ومحبة للصراعات".

مرر الكونغرس الأميركي، في كل من مجلسي النواب والشيوخ، عدة اقتراحات وحزم عقوبات ضد الرئيس التركي خلال فترة الرئيس السابق دونالد ترامب. لكن زعيم الأغلبية السابق في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، الحليف المقرب لترامب، منع دخول أي إجراءات عقابية حيذ التنفيذ.

ودعت الرسالة شديدة اللهجة بايدن إلى "التأكيد للرئيس أردوغان وإدارته على ضرورة إنهاء حملتهم القمعية للمعارضة في الداخل والخارج على الفور، والإفراج عن السجناء السياسيين وسجناء الرأي، وعكس مسارهم الاستبدادي".

كما أشارت الرسالة أيضًا إلى محاولات حكومة أردوغان المستميتة لتسليم مواطنين أتراك يعيشون في الخارج منذ الانقلاب العسكري الفاشل في عام 2016، وفي بعض الحالات استخدمت إخطارات الإنتربول للضغط على المنتقدين.

صوت المشرعون الديمقراطيون والجمهوريون في مشاريع القوانين من الحزبين بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات عسكرية ومالية على تركيا في أعقاب العملية العسكرية للبلاد ضد القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا في أكتوبر 2019.

وخلال العامين الأخيرين من إدارة ترامب، اعترف مجلسا الكونغرس أيضًا بأن مذبحة الأرمن في أوائل القرن الماضي على الأراضي التركية هي إبادة جماعية.

كما أشارت الرسالة المرسلة إلى بايدن هذا الأسبوع أيضًا إلى تقرير مؤسسة "فريدم هاوس" التي صنفت تركيا على أنها من ضمن "الدول غير الحرة" في عام 2020.

Letter Senators

ووفقًا لبيان صحافي صادر عن مكتب وايدن، فإن الرسالة التي يقودها وايدن وروبيو، تم توقيعها أيضًا من قبل أكثر من 50 سيناتور أميركي.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-usa/over-half-us-senate-urges-biden-increase-pressure-erdogan-over-human-rights-violations